لماذا ينبغي على واشنطن التركيز على آسيا؟

لماذا ينبغي على واشنطن التركيز على آسيا؟
المصدر: إرم- (خاص) من إيمان الهميسات

يرتبط الاقتصاد والأمن في آسيا ارتباطا واضحا بالاقتصاد والأمن العالميين، ما جعل الولايات المتحدة الأمريكية تسعى في الفترة المقبلة إلى الحفاظ على ريادتها في القارة.

ولتحقيق هذا النفوذ، عقدت أمريكا اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي، التي ستعمل على خلق نظام تجاري طويل الأجل في آسيا.

وينبغي على الكونغرس إذا ما أراد إعطاء أمريكا النفوذ على هذه الاتفاقية، تشجيع التجارة في آسيا عامة وفي الشرق الأوسط خاصة، كما يجب على إدارة أوباما الاستفادة من طفره الطاقه في الولايات المتحدة والإسراع في تصدير الغاز الطبيعي المسال إلى آسيا لتعزيز الأمن والطاقة.

وفي السياق ذاته، خططت الولايات المتحدة أخيرا إلى إعادة سياستها الخارجية نحو مزيد من الاهتمام في آسيا، وبرز هذا التوجه في فترة أقل ما يقال عنها إنها “الحرجة” بالنسبة إلى أمريكا بشأن نفوذها على آسيا. ونتيجه لذلك، تشرف إدارة أوباما على مجموعة شاملة من المبادرات الأمنية و الدبلوماسية والاقتصاديه التي تعرف الآن باسم “المحور” أو “إعاده التوازن ” إلى آسيا.

ويشير الدكتور أندرو إريكسون، الأستاذ المشارك في قسم البحوث الاستراتيجية في كلية الحرب البحرية الأمريكية، وأحد الأعضاء المؤسسين لمعهد الدراسات البحرية الصيني، إلى أن “هذه السياسات تعتمد على تواجد الولايات المتحدة في المنطقة منذ فترة لا يستهان بها، بما في ذلك الخطوات الهامة التي اتخذتها إدارتي بيل كلينتون وجورج دبليو بوش، إضافة إلى إدارة الرئيس باراك أوباما، بعد ما يقارب ثلاثة أعوام من إدارة الأخير التي لا تزال تواجه تحديا مستمرا لشرح استراتيجيتها والوفاء بوعودها. ورغم الانتكاسات التي واجهتها هذه السياسة، هناك تحولا كبيرا طرأ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث