واشنطن وموسكو تبحثان التخلص من الكيماوي السوري

واشنطن وموسكو تبحثان التخلص من الكيماوي السوري
المصدر: دمشق- (خاص)

قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إنه تحدث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف بشأن ضرورة التخلص من مخزون الأسلحة الكيماوية السورية الذي أعلن عنه أخيرا.

وأضاف كيري إنه أكد “على ضرورة إزالة الكمية المتبقية في أحد المواقع القريبة من دمشق، والتي يبلغ حجمها 8% من كامل المخزون”.

وتابع المسؤول الأمريكي، إنه دون الخوض في تفاصيل “اتفقنا على العمل بشأن أشياء معينة لمحاولة معرفة ما إذا كان من الممكن تسريع تلك العملية مع الموافقة على أنه لا يمكن قبول أي تأخير من جانب الحكومة السورية”.

وأصدر مجلس الأمن أخيرا، قراراً يقضي بتفكيك ترسانة الأسلحة الكيماوية في سوريا، والسماح لخبراء دوليين بالوصول إلى مواقع هذه الأسلحة, وذلك عقب الاتفاق الروسي الأمريكي حول الكيماوي السوري, تفادياً لعمل عسكري كان يتوقع أن تشنه أمريكا على سوريا، في أعقاب هجوم بغاز السارين على بلدات الغوطة الشرقية في آب/ أغسطس الماضي, والذي أودى بحياة مئات الأشخاص, وجرى تحميل النظام السوري المسؤولية عن هذا الهجوم، الأمر الذي نفته، متهمة مجموعات مسلحة تابعة للمعارضة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، حذر في وقت سابق, من تداعيات ثبوت استخدام النظام السوري الغازات السامة, مشيراً إلى أن ذلك يتنافى مع التزاماته بتدمير ترسانته الكيماوية.

وشدد كي مون قي تصريح له, على أن “استخدام الغازات السامة غير مقبول البتّة وهو ينافي اتفاقنا مع الحكومة السورية ووعدها”، مضيفاً أنه “إذا ثبت استخدام الغازات فهي خطوة خطيرة إلى الخلف في جهود تدمير السلاح الكيميائي”.

وقتل وأصيب عدة أشخاص بحالات اختناق في كفرزيتا، الشهر الماضي، في وقت تبادلت السلطات والمعارضة الاتهامات حول من استخدم ذلك السلاح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث