كييف وبرلين مطالبتان بتوضيحات حول تسليح المعارضة

كييف وبرلين مطالبتان بتوضيحات حول تسليح المعارضة
المصدر: دمشق- (خاص)

طالبت الخارجية الروسية حكومتي كييف وبرلين بتوضيحات عن أنباء تحدثت أخيرا عن “احتمال تزويد” مقاتلي المعارضة السورية بأسلحة أوكرانية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها، إن هناك “معلومات متداولة في وسائل إعلام تشير إلى توريد أسلحة شبه آلية، أوكرانية الصنع، إلى ألمانيا”, مشيرة إلى أن “هذه الأسلحة لن تستخدم على الأرجح من قبل الجيش الألماني، وأن ثوار سوريا هم المعنيون بالحصول على هذه الأسلحة”.

وكانت وسائل إعلام أفادت، في وقت سابق، بأن الشركة الحكومية الأوكرانية لتصدير الأسلحة كانت تورد السلاح الناري الآلي إلى ألمانيا، كي تُنقل فيما بعد إلى مقاتلي المعارضة في سوريا.

يذكر أن المعارضة السورية تطالب الدول الغربية بتزويدها بسلاح نوعي لتحقيق التكافؤ في مواجهة النظام السوري، فيما ترفض هذه الدول ذلك، لتخوفها من وقوع السلاح في يد جماعات متشددة على ارتباط مع القاعدة.

من جهة أخرى تطالب هذه االدول روسيا وإيران بوقف إمداد السلطات السورية بالسلاح الذي تستخدمه في “قتل الشعب”، فيما تقول روسيا إن هذا السلاح لا يستخدم سوى للدفاع عن البلاد ضد العدوان الخارجي.

وفي سياق آخر، قالت مصادر في المعارضة السورية، الثلاثاء 29 نيسان/ أبريل، إن “كتائبها المسلحة تمكنت من تحقيق مكاسب عسكرية وصد هجمات لقوات نظام الأسد خلال اليومين الأخيرين، وسط تسريبات عن وصول صواريخ مضادة للدبابات، أمريكية الصنع، بينها ما من شأنه تغيير قواعد اللعبة في المعارك الدائرة في عدة جبهات من البلاد”.

ويأتي القرار الأميركي المفاجئ برفع “الفيتو” عن قرار سابق بمنع تسليح المعارضة، في ظل حديث عن خطة أمريكية سرية لزيادة الدعم العسكري للمعارضة المعتدلة، كرد فعل من واشنطن على سياسة الهروب إلى الأمام التي اعتمدها الأسد بالمضي في خوض الانتخابات الرئاسية، رغم تحذيرات غربية سابقة.

وأظهرت شرائط فيديو نشرتها فصائل معارضة خلال اليومين الماضيين، ثواراً سوريين يستخدمون هذا النوع من الصواريخ المتقدمة التي يصل مداها إلى أربعة كم، وتتمتع بالقدرة على اختراق التحصينات أو الطبقات الصلبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث