البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة يدخل مرحلة جديدة

البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة يدخل مرحلة جديدة

سيدني – قال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت اليوم الإثنين إن فرصة العثور على حطام لطائرة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة غير محتملة للغاية وإن مرحلة جديدة من البحث ستركز على مساحة أكبر بكثير من قاع المحيط الهندي.

وحتى الآن فشلت الجهود الدولية للبحث عن الطائرة الماليزية في العثور على أي حطام للطائرة التي اختفت في الثامن من مارس آذار وعلى متنها 239 شخصا.

وبالنظر إلى الوقت الذي مضى قال أبوت إن الجهود الآن تتحول من البحث البصري الذي قامت به طائرات وسفن إلى معدات تحت الماء قادرة على أن تجوب قاع المحيط بأجهزة استشعار متطورة.

ومع ذلك اعترف أبوت أنه من الممكن عدم العثور على أي شيء من الطائرة المنكوبة.

وقال أبوت للصحفيين في كانبيرا “سنفعل كل ما يمكننا إنسانيا وكل ما بوسعنا من أجل حل هذا اللغز.”

كانت السلطات ركزت بحثها في منطقة مساحتها عشرة كيلومترات في قاع المحيط على بعد 2000 ميل شمال غربي بيرث بعدما اعتقدوا أن هناك إشارة من الصندوق الأسود للطائرة في الرابع من أبريل نيسان.

لكن تصريحات أبوت تبدو اعترافا بأن مركبة الاستشعار غير المأهولة بلوفين-21 التابعة للبحرية الأمريكية فشلت في العثور على أي أثر للطائرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث