النونو ينفي تحدثه عن الإعتراف بإسرائيل

النونو ينفي تحدثه عن الإعتراف بإسرائيل
المصدر: إرم - خاص

نفى طاهر النونو المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة الفلسطينية في غزة ما أوردته صحيفة “واشنطن بوست” الاميركية على لسانه حول إمكانية ان تعترف حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بالدولة العبرية.

وقال النونو في بيان الأحد : “أنفي قطعيا أن يكون ورد على لساني في اي مقابلة صحفية أي استعداد للاعتراف بإسرائيل.”

وأضاف: “هو (الإعتراف باسرائيل) أمر غير مطروح في الماضي والحاضر والمستقبل وسيتم متابعة الافتراء علي قانونيا”.

وكانت الجبهة الشعبية/القيادة العامة أكدت أن أية حكومة أو فرد أو جهة مهما علا شأنها ليس من حقها التفريط بشبر واحد من أرض فلسطين أو إخضاع الأرض والحق الفلسطيني للتفاوض والتنازل أو الاستفتاء على ذلك، ورأت أن ذلك شأن يمس بهوية وكرامة وإرادة الشعب الفلسطيني ويمنح غطاء وفرصة لمن يريد من الحكام العرب التخلي عن فلسطين بذريعة التلطي خلف مقولة نقبل بما يقبل به الفلسطينيون.

وشددت “القيادة العامة” في بيان لها الأحد على أنه “ليس قدر الشعب الفلسطيني أن يخير بين الانقسام أو المصالحة بدون الاتفاق على برنامج وطني مقاوم”، وأكدت أن أية خطوة تصالحية تقود إلى برنامج إجماع وطني مقاوم يحفظ ويصون الثوابت والحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني ستحظى بالترحيب الوطني الشعبي.

ودعت الجبهة إلى تحصين التوافق بالتمسك بالثوابت، وقال البيان: “إن إنضاج برنامج العمل الوطني والمصالحة الفلسطينية يجب أن لا يخضع للظروف الضاغطة لكارثة ما يسمى بالربيع العربي وانعكاساتها السلبية على الوضع الفلسطيني بل يجب العمل على تحصين الوضع الداخلي الفلسطيني بالعودة إلى منطلقاتنا كحركة تحرر وطني فلسطيني مقاومة تستمد قوتها من إرادة شعبنا وأهدافه ومن تحالف المقاومة الذي يجابه العدوان الأميركي الصهيوني الرجعي الذي تتعرض له سورية بهدف تصفية القضية الفلسطينية”، على حد تعبير البيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث