الصين تنفي انتهاك شركاتها للاتفاقيات الدولية في سوريا

الصين تنفي انتهاك شركاتها للاتفاقيات الدولية في سوريا
المصدر: دمشق- (خاص)

قالت وزارة الخارجية الصينية، أن أكبر شركاتها لصناعة الأسلحة لم تنتهك القواعد في سوريا، وذلك بعد تقارير تفيد بأن اسطوانة غاز كلور عليها اسم الصين ظهرت في تقارير تلفزيونية يعتقد أنها هجوم بالغاز وقع في “كفرزيتا” هذا الشهر.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الصينية تشين قانغ، في تصريح له، أن “الكلور له استخدامات صناعية كثيرة، ونعتقد أن الشركة الصينية عندما شاركت في هذا العمل لم تنتهك قواعد الاتفاقيات الدولية ذات الصلة، وبالطبع سنتخذ موقفا جاداً ومسؤولاً بشأن التحقيق في الأمر”.

وكانت الخارجية الصينية قالت، في وقت سابق، إنها تحقق في التقارير التلفزيونية التي تفيد بأن هجوماً وقع على مدنيين باسطوانة غاز كلور يعتقد أنها صينية الصنع.

وتحمل الهجمات التي وقعت في عدة مناطق في سوريا هذا الشهر سمات مشتركة، قادت محللين للاعتقاد أن هناك حملة منسقة للقصف باستخدام غاز الكلور، وذلك في ظل وجود أدلة متزايدة على أن نظام الأسد هو الذي يستخدم هذه الأسلحة.

ورفع نشطاء معارضون فيديو على شبكة “الإنترنت” لأشخاص يختنقون وتوضع لهم أنابيب أوكسجين للتنفس عقب ما قالوا إنه إلقاء لقنابل من طائرات هليكوبتر في 11 و12 نيسان/ أبريل الجاري في قرية كفرزيتا الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وجاءت ردة فعل المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشين غانغ، بأن صرّح “نعارض إنتاج واستخدام الأسلحة الكيماوية… في هذا الأمر نحن حريصون ومسؤولون، وعلى المستوى المحلي لدينا قوانين وقواعد تخص هذا الأمر.. لدينا نظام إشراف”.

وكان “مكتب توثيق الملف الكيماوي في سوريا”، الذي يضم عسكريين منشقين عن جيش النظام ويصف نفسه بأنه “مستقل”، ويتخذ من بروكسل مقراً له، أعلن الأسبوع الماضي، أن غاز الكلور السام الذي كثّفت قوات النظام استخدامه في قصف المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة، لا يدخل ضمن الأسلحة الكيماوية التي تم الاتفاق على تسليمها، محذراً من اتساع دائرة استخدامه خلال الفترة المقبلة مع سهولة تصنيعه وتعبئته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث