إسرائيل تقصف غزة ردا على المصالحة الفلسطينية

إسرائيل تقصف غزة ردا على المصالحة الفلسطينية
المصدر: رام الله- (خاص) من علاء زيد

شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارة استهدفت دراجة نارية في بيت لاهيا شمال غزة، وأسفرت عن إصابة 12 شخصا بعد دقائق من الإعلان الاحتفالي عن توقيع اتفاق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، فيما أصدر رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أوامره لرئيسة طاقم المفاوضات تسيبي ليفني بإلغاء جلسة المفاوضات مع السلطة التي كانت مقررة الخميس.

وأكدت مصادر فلسطينية أن إسرائيل أبلغت السلطة الفلسطينية بإلغاء مشاركتها في جلسة ثلاثية بمشاركة الموفد الأمريكي مارتن انديك، المقررة الخميس؛ احتجاجا على توقيع اتفاق المصالحة مع حماس.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وجه تعليماته لرئيسة الوفد الإسرائيلي للمفاوضات تسيبي ليفني بوقف اللقاءات التفاوضية مع الجانب الفلسطيني.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأربعاء، إن تل أبيب قررت إلغاء الجلسة التفاوضية؛ احتجاجا على اتفاق المصالحة الذي وقع بين حماس وفتح.

وأعلنت مصادر فلسطينية أن الطيران الإسرائيلي أطلق صاروخين على الأقل مستهدفا راكب دراجة نارية في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وأسفر القصف عن إصابة 12 شخصا بجراح متفاوتة ونقلوا للعلاج في المستشفيات.

ورغم أن توقيت القصف جاء بعد دقائق معدودة من الإعلان عن توقيع اتفاق المصالحة الفلسطيني، نقلت صحيفة “هآرتس” عن مصدر أمني قوله إن القصف يعتبر “خطوة وقائية”، زاعما أنه استهدف مطلقي صواريخ. في حين نقلت عن متحدث عسكري قوله إن: “العملية المشتركة لسلاح الطيران والشاباك، كانت تهدف لإحباط عمليات إرهابية، لكن لم تشخص إصابة الهدف”.

وبعد الإعلان عن التوصل إلى اتفاق المصالحة الفلسطينية واستعادة الوحدة الوطنية، عبر وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان عن رفضه لهذا الاتفاق معتبرا أنه لا يمكن صنع السلام مع حماس وإسرائيل في آن واحد.

وقال ليبرمان: ” لا يمكن صنع السلام مع إسرائيل وأيضا حماس- التنظيم الإرهابي الذي يدعو للقضاء على إسرائيل. إن توقيع اتفاق حكومة وحدة بين فتح وحماس هو توقيع على نهاية المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث