غامبيا تتطلع إلى العرب لمساعدتها في مشكلات التعليم

غامبيا تتطلع إلى العرب لمساعدتها في مشكلات التعليم
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

قال الأمين العام للأمانة العامة للتعليم الإسلامي العربي في غامبيا الأستاذ عيسى دابو إن إن بلاده تواجه الكثير من المشاكل التعليمية وإنها تتطلع إلى البلدان العربية عامة وإلى دول الخليج خاصة لمساعدتها في تجاوز مشكلاتها التعليمية المعقدة.

وأضاف دابو في تصريحات خص بها مراسل “إرم” في نواكشوط -التي يؤدي زيارة إليها رفقة وفد رفيع من وزارة التربية والتعليم الغامبية – إن: “التعليم العربي والإسلامي في غامبيا يواجه معضلات كبيرة أهمها: المشكل المالي؛حيث لا تشكل مساهمة أولياء التلاميذ بسبب الفقر المدقع في نفقات المدارس إلا 10%، فضلا عن الافتقار للكتاب المدرسي الذي بالكاد تتوفر منه نسخة واحدة للمدرسة، كما أن الحاجة ماسة للمعلمين المدربين”.

وأضاف أنه توجد في عموم غامبيا 260 مدرسة عربية إسلامية يتابع الدراسة بها 82 ألف طالب وطالبة، تقوم على أطقم من المدرسين المتخرجين من بعض البلدان العربية.

وأعرب دابو عن أمله في أن تقوم البلدان العربية والإسلامية بمساعدة غامبيا في محاربة الجهل والأمية التي تتراوح نسبتها ما بين 67 إلى 80% بين مواطنيها.

وعن أهداف الزيارة التي قادتهم إلى موريتانيا قال دابو إنهم: “يسعون من خلالها إلى الاستفادة من التجربية الموريتانية في ازدواجية المنهج الدراسي (عربي- فرنسي) بعد قرار السلطات الغامبية الرسمية القاضي بالتوجه إلى إدماج اللغة العربية في المنهج الذي كانت تسيطر عليه اللغة الإنكليزية.

وتقع غامبيا المستعمرة البريطانية السابقة بالشمال الإفريقي، ونالت استقلالها عام 1965، فيما أعلن رئيسها يحي جامي قبل نحو شهر خروجها من دول الكومنولث، وعزمه التخلي عن اللغة الإنكليزية كلغة رسمية للبلاد وتوجهه نحو العالم العربي حيث أدى زيارة للمملكة العربية السعودية دامت أربعة أيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث