طاجيكستان تغلق مراكز ثقافية وتعليمية إيرانية

طاجيكستان تغلق مراكز ثقافية وتعليمية إيرانية

أكدت مصادر في الخارجية الإيرانية، إغلاق السلطات الأمنية في طاجيكستان، المراكز الثقافية والتعليمية الإيرانية في العاصمة دوشنبه.

وأوضحت المصادر أن “إغلاق طاجيكستان للمراكز الثقافية والتعليمية الإيرانية، جاء بسبب اتهام طهران بدعمها لزعيم حزب النهضة الإسلامية في طاجيكستان المتهم بالإرهاب، محیی الدین کبیري، الذي أبعد في فبراير/ شباط من البلاد”، بحسب وكالة أنباء “خبر أون لاين” التابعة لرئيس البرلمان علي لاريجاني.

وأضافت أن “توتر العلاقات بين إيران وطاجيكستان في الأيام الأخيرة يقف وراءه نفوذ التيار السلفي المتشدد الذي يعارض النشاطات الثقافية والتعليمية الإيرانية في هذا البلد”.

وأشارت إلى أن “إيران تقيم علاقات طبيعية مع حزب النهضة الإسلامية في طاجيكستان، وليس لها أي نشاطات أخرى أو اتفاقات مع هذا الحزب ضد النظام في طاجيكستان”.

واستدعت وزارة خارجية جمهورية طاجيكستان، في الـ 30 من ديسمبر/ كانون الأول 2015، سفير إيران حجة الله فغاني، بسبب “دعوة منظمة للتقريب بين المذاهب الإسلامية التي يشرف عليها رجل الدين الإيراني، آية الله محسن آراكي، وزعيم حزب النهضة الإسلامية في طاجيكستان المتهم بالإرهاب، محیی الدین کبیري”.

وأعربت طاجيكستان في بيان لها عن “أسفها بسبب دعوة إيران  لكبيري”، معتبرة ما “قامت به إيران يمثل خرقًا للسيادة الوطنية والقوانين الدولية”.

ونشر مكتب خامنئي، صورًا لزعيم حزب النهضة الإسلامية في طاجيكستان، وهو يصافح المرشد الأعلى علي خامنئي الذي استقبل الوفود الدولية المشاركة في مؤتمر الوحدة الإسلامية الـ27 بحضور 400 شخصية من خارج إيران.

ومنذ سنوات، تعمل إيران على توسيع نفوذها في طاجيكستان، مستغلة بذلك الوضع الاقتصادي الضعيف في هذا البلد، إضافة إلى تعزيز عامل القومية بين الشعب الطاجيكي وإعادته إلى القومية الفارسية، بحسب تقارير صحفية نشرت مطلع يونيو/ حزيران الماضي.