رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية: ترامب يريد إجبارنا على الانسحاب من الاتفاق النووي

رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية: ترامب يريد إجبارنا على الانسحاب من الاتفاق النووي

اتهم رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي، اليوم الأحد، إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالضغط على طهران من أجل إجبارها على الانسحاب من الاتفاق النووي عبر فرض بعض العقوبات.

وقال صالحي في مقابلة صحفية بمناسبة الذكرى السنوية على إبرام الاتفاق النووي الذي توصلت إليه طهران مع مجموعة 5+1 في 14 يوليو/ تموز 2015، “إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تضغط على إيران لإجبارها على الانسحاب من الاتفاق النووي بفرض مزيد من العقوبات”.

وأضاف صالحي الذي شارك بالمفاوضات النووية “أنه ينبغي تقويم الاتفاق النووي بإنصاف وعلى أساس رؤية الحقائق على الأرض، وليس على أساس آمال وتمنيات البعض”، مشيراً إلى أن “أمريكا تعوق عملية حصد إيران لإنجازات الاتفاق النووي”.

واعتبر رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية، أن إجبار بلاده على إلغاء الاتفاق النووي سيكلف إيران ثمناً باهضاً وهو ما يتمناه الرئيس دونالد ترامب، بحسب قوله.

وكان وزير الخارجية الإيراني، انتقد الجمعة الماضي من نيويورك، الولايات المتحدة لعدم امتثالها الكامل لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي من خلال منع إيران في بعض الأحيان من التمتع بالفوائد الكاملة للاتفاق، مؤكداً على أهمية أن تظل جميع الأطراف ملتزمة ببنود الاتفاق.

وحث ظريف إدارة ترامب على ضرورة إعادة النظر في مواقفها تجاه الاتفاق النووي، منوهاً إلى أن سياسة الغرب ضد إيران أثبتت عدم فعاليتها، مضيفاً أن “خطة العمل الشاملة هي اتفاق متعدد الأطراف كان نتيجة سنوات عديدة من المفاوضات”.

وتابع “أعتقد أنه في نهاية اليوم سيرى الجميع أن الاتفاق سيمثل أفضل إمكانية لجميع الأطراف المعنية”.

وكان الرئيس دونالد ترامب اعتبر خلال حملته الرئاسية أن الاتفاق النووي مع إيران “كارثة” وتعهد بإلغائه من جانب واحد.