هجوم بالقنابل على لجنة مكافحة الفساد في تايلاند

هجوم بالقنابل على لجنة مكافحة الفساد في تايلاند

بانكوك– ألقيت قنابل على مكاتب اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد في تايلاند، التي تمثل أمامها الأسبوع المقبل رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا للرد على اتهامات بالتقصير في أداء الواجب، فيما استعد محتجون يحاولون الإطاحة بها لتنظيم تجمع حاشد في مطلع الأسبوع.

وقالت الشرطة الجمعة إن أحدا لم يصب بأذى في الهجوم، الذي وقع الخميس، وهو الثاني على مكاتب اللجنة هذا الأسبوع.

وتفحص اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد مزاعم بتقاعس ينجلوك عن التصدي للفساد، وتجنب خسائر ضخمة في برنامج الحكومة لشراء محصول الأرز.

ويتوقع على نطاق واسع أن توصي اللجنة بمساءلة رئيسة الوزراء في مجلس الشيوخ.

وإذا نظر مجلس الشيوخ القضية فإنه سيتعين على ينجلوك أن تتنحى على أن يحل محلها نائبها.

وبدأ مؤيدوها، الذين التزموا بضبط النفس خلال خمسة أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بانكوك في حشد قواهم ويخططون لتنظيم تجمع حاشد كبير أو سلسلة من الاحتجاجات في الخامس من نيسان/ إبريل.

بينما استأنف المتظاهرون المناهضون للحكومة احتجاجات الشوارع يوم الاثنين بعد أن لزموا الهدوء عدة أسابيع.

وقال مستشار الأمن لرئيسة الوزراء باراردورن باتاناتابوتر إنه من المتوقع أن يجتذب تجمعهم السبت عددا يصل إلى 50 ألف شخص.

وتشهد تايلاند أزمة ممتدة منذ الإطاحة بتاكسين شيناواترا رئيس الوزراء السابق وشقيق ينجلوك في انقلاب عام 2006.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث