زعيم السنة في إيران يدعو جيش العدل لانتهاج الحوار

زعيم السنة في إيران يدعو جيش العدل لانتهاج الحوار
المصدر: طهران – (خاص) من أحمد الساعدي

دعا الزعيم السني الإيراني البارز، مولوي عبد الحميد، جيش العدل إلى الحوار مع الحكومة الإيرانية، مدينا إعدامه لأحد حراس الحدود الخمسة المخطوفين، الثلاثاء 25 آذار/ مارس.

وقال عبد الحميد في حديث لوكالة محلية إيرانية: “ينبغي على جماعة جيش العدل معالجة المشاكل من خلال الحوار، وليس بالسلاح والقتل”، مشيرا إلى أن “حمل السلاح سيزيد من مشاكل أهالي منطقة زاهدان”.

واعتبر إمام الجمعة في مدينة زاهدان، مركز إقليم سيستان بلوشستان، أن الاختطاف “منهج غير صحيح بأي حال من الأحوال”، مؤكدا على أن “سلامة رجال الأمن المخطوفين بالنسبة لهم موضوع مهم للغاية”، مطالبا بضرورة الإفراج عن المخطوفين للعودة إلى أهلهم سالمين.

وقدم تعازيه لأسرة المختطف الذي جرى إعدامه على يدي جماعة جيش العدل، التي تصنفها إيران على أنها منظمة إرهابية، وتتخذ هذه الجماعة من باكستان مقرا لها في شن عملياتها ضد طهران.

وأضاف أن “الأجواء في البلاد مناسبة للحوار لأننا نسمع اليوم آراء متعددة بعضها موافق للحكومة وآخر مخالف، وهذا يبرهن على وجود فضاء لبيان آرائنا، لا أن نتخذ الحرب والسلاح منهجا لنا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث