جيش جنوب السودان يستعيد السيطرة على ملكال

جيش جنوب السودان يستعيد السيطرة على ملكال

جوبا ـ أعلن الجيش الشعبي لتحرير جنوب السودان، استعادته السيطرة على مدينة ملكال، عاصمة ولاية أعالي النيل الاستراتيجية، الأربعاء، من قوات المتمردين، المحسوبة على ريك مشار، النائب السابق للرئيس سلفاكير ميارديت.

وقال العقيد فيليب أقوير، الناطق باسم جيش جنوب السودان، في بيان نقلته الإذاعة الرسمية في جوبا إن “قوات الجيش أحكمت السيطرة على كامل المدينة، فيما تقوم بتمشيطها حاليا”.

وأضاف أقوير أن “قوات المتمردين هربت من المدينة واتجهت شرقا إلى مدينة الناصر الواقعة على الحدود مع اثيوبيا”، مشيرا إلى أن مدينة ملكال سقطت في أيديهم بعد معارك ضارية استمرت لثلاثة أيام.

ولم يصدر عن قوات المتمردين حتى الساعة تأكيد أو نفي رسمي لنبأ فقدانهم السيطرة على ملكال.

وكانت حكومة جنوب السودان، أعلنت في الـ 7 من الشهر الجاري، أن قوات “المتمردين” الموالية لمشار، سيطرت على ملكال بعد عدة أيام من القتال.

وتشهد جنوب السودان منذ منتصف ديسمبر/كانون أول الماضي، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لمشار، الذي يتهمه سلفاكير بمحاولة الانقلاب عليه عسكريا، وهو الأمر الذي ينفيه الأول.

وتعتبر مدينة ملكال من مراكز النزاع الدائر في جنوب السودان منذ نحو 3 أشهر .

وكانت سلطات ولاية أعالي النيل قررت مؤخراً نقل عاصمة الولاية إلى مدينة “الرنك”، في أقصى شمال الولاية، بعد سيطرة القوات التابعة لمشار على ملكال، بحسب وزير الإعلام بالولاية، فيليب جبين.

ووقع طرفا الأزمة في جنوب السودان اتفاقا خلال الجولة الأولى من مفاوضات للسلام بينهما بوساطة أفريقية، في 23 يناير/كانون الثاني الماضي، يقضي بوقف العدائيات بين الجانبين وإطلاق سراح المعتقلين من قادة المعارضة، وتبادل الطرفان اتهامات بانتهاكه.

يذكر أن الجولة الثانية من مفاوضات جنوب السودان التي تجري في أديس أبابا بين وفدي الحكومة والمعارضة، أعلن عن تأجيلها حتى غد الخميس بسبب خلافات عدة بين الطرفين من بينها عدم الاتفاق حول مطالب المعارضة بانسحاب القوات الأجنبية ونشر قوات حفظ السلام الأفريقية، والإفراج عن باقي المعتقلين من قادة المعارضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث