غموض يلف اعتقال وإطلاق سراح طالبة كردية سورية

غموض يلف اعتقال وإطلاق سراح طالبة كردية سورية

وصلت الطالبة الكردية المختطفة ميديا محمود إلى مدينة أسطنبول على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية قادمة من إحدى المطارات القريبة من موسكو، بعد اختطافها في 2 أغسطس/آب 2012، على يد النظام السوري في العاصمة دمشق.

وتحمل قصة الطالبة ميديا صلاح حسن محمود الكثير من الغرابة، ولاسيما أنها اختفت في سوريا ثم نقلوها إلى روسيا ومن هناك إلى تركيا، حسب مواقع كردية.

وتشير المعلومات الواردة من تركيا، بأن الطالبة الجامعية ميديا، والتي تنحدر من مدينة عامودا الكردية شمال شرقي سوريا، كانت تقبع في معتقل خاركوف الروسي بعدما اعتقلت بشكل عشوائي ضمن حملة اعتقالات لأجهزة المخابرات السورية.

جدير ذكره أن الغموض لا يزال يلف قضية الطالبة ميديا حتى بعد الإفراج عنها، فلا معلومات مفصلة بعد عن كيفية الاختطاف والنقل وغيرها من المعلومات الخاصة بأجهزة المخابرات السورية – الروسية.