أزمة أوكرانيا تظلل أجواء مباحثات إيران والدول الست

أزمة أوكرانيا تظلل أجواء مباحثات إيران والدول الست

فيينا – تحاول إيران والقوى العالمية الست تحقيق تقدم لحل النزاع النووي في محادثات تبدأ في فيينا الثلاثاء حيث يأمل مسؤولون غربيون في ألا تصبح المهمة أكثر صعوبة نتيجة للأزمة الأوكرانية.

ويقول دبلوماسيون إنه حتى الآن لا يوجد مؤشر يذكر على أن أسوأ مواجهة بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة ستقوض مسعى التوصل إلى اتفاق لإنهاء المواجهة القديمة بشأن الأنشطة النووية الإيرانية وتجنب مخاطر حرب في الشرق الاوسط.

لكن الموقف الموحد بين القوى الست بشأن إيران قد يواجه اختبارا في اجتماع مفاوضيهم في العاصمة النمساوية فيينا في الوقت الذي توجد فيه مشاكل بين الدول الغربية الأربع وروسيا بشأن مستقبل أوكرانيا.

والدول الست هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

وقال مبعوث غربي إنه لم يكن هناك امتداد واضح للأزمة الأوكرانية في المحادثات التي جرت منذ أسبوعين على مستوى الخبراء بين إيران والقوى الست.

وقال الدبلوماسي “نأمل في أن يستمر الوضع على هذا النحو.” وعبر عن هذا مسؤول أمريكي رفيع قال يوم الجمعة “نأمل في ألا يخلق هذا الوضع البالغ الصعوبة في أوكرانيا قضايا في هذه المفاوضات (بشأن ايران).”

ومنذ ذلك الحين فرضت الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي عقوبات شملت تجميد أرصدة وفرض حظر على سفر بعض المسؤولين الأوكرانيين والروس يوم الاثنين بعد الاستفتاء على انفصال القرم عن أوكرانيا.

ويتوقع أن يمثل روسيا في المحادثات التي من المرجح أن تنتهي في وقت متأخر من مساء الأربعاء نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف. وستقود كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي المفاوضات نيابة عن القوى الست.

ورغم الجهود المنسقة لإنهاء النزاع النووي المستمر منذ عشر سنوات بعد انتخاب الرئيس الإيراني المعتدل نسبيا حسن روحاني في العام الماضي ببرنامج يتضمن إنهاء العزلة الدولية لإيران ظهرت من قبل انقسامات بين القوى الكبرى وأمكنهم التغلب عليها.

وأيدت روسيا والصين على مضض أربع جولات من عقوبات الأمم المتحدة على إيران بشأن برنامجها النووي في الفترة بين عامي 2006 و2010 ونددتا بالعقوبات الأمريكية والأوروبية التي استهدفت صادرات النفط المهمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث