رئيس البرلمان التركي ينكر الإبادة الجماعية للأرمن

رئيس البرلمان التركي ينكر الإبادة الجماعية للأرمن
المصدر: اسطنبول - (خاص) من مهند الحميدي

أعلن رئيس البرلمان التركي “جميل جيجيك” مؤخراً إن الجمهورية التركية على استعداد لمواجهة سجلات التاريخ لمعالجة أحداث 1915 (مذابح الأرمن).

وقال جيجيك خلال الاجتماع مع رئيس مجلس العموم في البرلمان الكندي “أندرو شير” -الذي يقوم حالياً بزيارة رسمية لتركيا- في مقر البرلمان التركي بالعاصمة التركية أنقرة “لم يكن لدينا سوابق جنائية حتى الآن”.

وأضاف إن “تركيا على استعداد لقبول استنتاجات لجنة التاريخ المشترك مع أرمينيا” ما أثار استحسان “أندرو شير” واعتبر دعوة لجنة التاريخ المشترك مع أرمينيا للوقوف على حقائق القضية “خطوة إيجابية” من قبل تركيا.

واعتبر جيجيك اتهام بلاده بارتكاب “جرائم إبادة جماعية، على الرغم من أنها ليست حقيقية، هو من أكبر الإهانات المثيرة للازدراء التي يمكن أن توجه إلى مجتمع ما”.

وعبّر جيجيك عن قلقه من عرض الجالية الأرمنية في للقضية على البرلمان الكندي؛ قائلاً إن “قبول أحداث 1915 من قبل البرلمان الكندي بأنها إبادة جماعية قد يضر تركيا”.

وأضاف “خلال حكم الإمبراطورية العثمانية في العام 1915، كانت قوات الحلفاء تحاول انتزاع الأراضي العثمانية، ونتيجة لذلك عانى الأهالي؛ الأرمن والأتراك على حدٍ سواء… وهذا لا علاقة له الإبادة الجماعية وفقاً للقانون الدولي”.

وتطالب حكومة الجمهورية الأرمنية وناشطون من أبناء الجاليات الأرمنية في مختلف دول العالم باعتراف الدولة التركية بإبادة مليون ونصف مليون أرمني تركي خلال أعوام 1915-1923 وتشريد نصف مليون آخر في الكثير من دول العالم.

في حين تنكر الدولة التركية وحكوماتها المتعاقبة الإبادة، وتقلل من شأن ما جرى إبان الحرب العالمية الأولى؛ وتقول إن أعداد الضحايا أقل من ذلك بكثير، وتنفي بشكل قاطع عمليات الترحيل الجماعية التي تعرّض لها الشعب الأرمني، معتبرة أن ما جرى شرق تركيا كان من تبعات الحرب مع دول الحلفاء، التي طالت أضرارها كل القوميات التابعة للإمبراطورية العثمانية حينها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث