مجموعة دول السبع ترفض الاعتراف باستفتاء القرم

مجموعة دول السبع ترفض الاعتراف باستفتاء القرم

برلين – أعلن قادة مجموعة الدول الصناعية السبع “مجموعة دول السبع” أنهم لن يعترفوا بالاستفتاء المزمع إجراؤه في جمهورية القرم المتمتعة بالحكم الذاتي في أوكرانيا.

وأوضح بيان لمجموعة الدول السبع صادر عن البيت الأبيض، أنّ قادة دول كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي ورئيس المفوضية الأوروبية، يدعون روسيا إلى وقف جميع إجراءاتها الرامية إلى تغيير الوضع في القرم، والذي يخالف القوانين الأوكرانية والدولية.

ودعا قادة الدول في البيان، إلى الوقف الفوري للأعمال التي من شأنها دعم الاستفتاء المتعلق بالقرم، كونه يعتبر انتهاكاً للدستور الأوكراني.

وأشار البيان أنّ الاستفتاء لن يكون له أي أثر قانوني، لعدم الإعداد الكافي له، ولأنه اتخذ في ظل الوجود العسكري الروسي في القرم، ولن يحمل أي قيمة معنوية، ولذلك فلن تعترف به الدول السبع .

وذكر البيان أنّ ضم روسيا للقرم سوف يشكل انتهاكاً واضحاً لميثاق الأمم المتحدة والتزامات روسيا، تجاه العالم، وأوكرانيا، محذراً أنّ تنفيذ مثل تلك الخطوة من شأنه التأثير على سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا، إضافة إلى تأثيره بشكل جاد على النظام القانوني الذي يحافظ على وحدة وسيادة جميع الدول.

وفي سياق متصل، أعلنت ألمانيا عدم قبولها بالاستفتاء المزمع إجراؤه بشبه جزيرة القرم في 16 مارس/آذار الجاري.

وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية “مارتن شيفر” عن قلقه من احتمال ضم روسيا للقرم، مبيناً أنّ ذلك لن يتحقق، وجاء ذلك في معرض إجابته عن سؤال أحد الصحفيين حول ضم روسيا للقرم خلال مؤتمر صحفي عقده في المركز الاتحادي الألماني.

وأوضح شيفر أنهم لا يعلمون إلى ما سيؤول إليه الاستفتاء، وأنهم في كافة الأحوال لن يقبلوا به، مؤكدا أنّ الاستفتاء يعتبر مخالفاً للدستور الأوكراني والقانون الدولي، معرباً بوضوح عن حاجة ألمانيا وشركائها إظهار رد فعل مناسب ومنطقي ومسؤول حيال تلك التطورات، مشيراً إلى تواصل الاستعدادات والمباحثات حول ماهية الرد الذي سيكون.

وذكر شيفر أنّ وزير الخارجية الألماني “فرانك – فالتر شتاينماير” سيتوجه الخميس، إلى العاصمة المجرية بودابست لإجراء مشاورات حول ذلك الموضوع.

من جانب آخر، فضل نائب المتحدث باسم الحكومة الألمانية “كريستيان ويرتز” عدم إعطاء إجابة واضحة حول عقد الاجتماع التشاوري بين الحكومة الروسي والألمانية من عدمه، إذ من المزمع عقده في أبريل/نيسان المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث