عملية البحث عن الطائرة الماليزية تدخل يومها الخامس

عملية البحث عن الطائرة الماليزية تدخل يومها الخامس

كوالالمبور ـ دخلت عملية البحث الدولي عن طائرة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة الأربعاء يومها الخامس في ظل التباس حول آخر موقع معلوم للطائرة وتساؤلات حول السلوك السابق لمساعد الطيار المفقود.

ونفى قائد القوات الجوية الماليزية تقارير إعلامية الأربعاء تحدثت عن رصد رادار تابع للجيش الطائرة للمرة الأخيرة بالقرب من بولاو بيراك، وهي جزيرة في المضيق بين شبه جزيرة الملايو وجزيرة سومطرة الإندونيسية. ونقلت صحيفة تصدر بلغة الملايو عن قائد القوات الجوية الجنرال رودزالي داود قوله إن الرحلة الجوية “إم إتش 370” وعلى متنها 239 شخصا غيرت مسارها قبل أن تختفي. يذكر أن نحو 100 سفينة وطائرة من 10 دول على الأقل تبحث في مساحة واسعة من المنطقة عن الطائرة وهي من طراز (بوينج 777-200) التي اختفت من شاشات الرادار بعد نحو ساعة من إقلاعها من مطار كوالالمبور السبت بينما كانت في طريقها إلى بكين.

وقال الجنرال رودزالي دود في بيان إن سلاح الجو “لم يستبعد إمكانية انحراف الطائرة خلال الطيران لاتخاذ خط معاكس قبل أن تخرج عن حدود الرادار”. وأضاف “هذا ما يفسر توسع عمليات البحث والإنقاذ” في المياه إلى غرب الأرخبيل الماليزي.

من جهة أخرى قال مسؤول تنفيذي كبير بالخطوط الجوية الماليزية الأربعاء إن الشركة لا ترى “سببا للاعتقاد” بأن طاقم الطائرة المفقودة اتخذ أي إجراءات تسببت في اختفائها.

في سياق متصل قالت وزارة الخارجية الهندية الاربعاء ان ماليزيا طلبت مساعدة الهند في تحديد مكان الطائرة المفقودة مع توسيع نطاق عملية البحث لتغطي مساحة تمتد من الصين إلى بحر اندامان. وقال متحدث باسم الوزارة “ماليزيا والهند على اتصال بشأن هذا الأمر ويجري بحث نقاط معينة. هذه النقاط ستؤكد نوع المساعدة المطلوبة وما تستطيع الهند أن تقدمه.” وقال المتحدث إنه لم تتحدد بعد المنطقة التي ستقوم الهند بالبحث فيها. وللهند قيادة عسكرية كبيرة في جزر اندامان ونيكوبار وتقوم قواتها البحرية بدوريات في مضيق ملقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث