مؤتمر العالم الإسلامي يفتتح أعماله في طهران

لاريجاني: الغرب ساوم إيران على النووي مقابل فلسطين

مؤتمر العالم الإسلامي يفتتح أعماله في طهران
المصدر: طهران - (خاص) من احمد الساعدي

دعا رمضان عبد الله شلح، الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إيران بأن “تطمئن الجميع وكل الأطراف، وأن تشرع في حوار مع محيطها مع دول الخليج كون أن روابط الدين والجوار والتاريخ والجغرافيا تملي علينا الجلوس على طاولة واحدة والحوار وألا نحتمي بالآخرين ضد بعضنا البعض”.

وأكد شلح، خلال كلمة له في “مؤتمر العالم الإسلامي ودوره في هندسة القوة العالمية”، بطهران الذي شاركت فيه 50 شخصية إسلامية من مختلف البلدان، أن الصراع على القدس سيبقى مركز الصراع الكوني في هذا العالم، وأنه لا استقرار في العالم ما لم يعد الحق إلى أصحابه في فلسطين.

وشدد شلح على أن الأمة جمعاء مطالبة أن تسأل ماذا تعني لها القدس، محذراً من تحركات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، في المنطقة “كونه حمل في جعبته قراراً أن قضية فلسطين يجب أن تُصفى, ولا يجب أن يبقى هناك أي شيء في المنطقة اسمه القدس في العقل والوجدان والواقع الإسلام”، مشيراً إلى إنهم يريدوا أن يفرضوا على الفلسطينيون والعرب ما تقبل به (إسرائيل).

الغرب يساوم ايران على النووي مقابل فلسطين

من جانبه، كشف رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني في كلمة له أمام المشاركين في الملتقى عن عرض تقدمت به القوى الغربية في وقت سابق عن امتلاك إيران التكنولوجيا النووية مقابل أن لا تواجه إيران مشاريعهم في المنطقة وتتخلى عن القضية الفلسطينية.

وأشار لاريجاني إلى رسالة حملها وزير خارجية أوروبي سابق لم يكشف عنه اسمه إلى طهران في خضم التجاذبات حول القضية النووية الإيرانية، وقد قال وزير الخارجية المذكور إنهم لا مانع لديهم من امتلاك إيران للتكنولوجيا النووية ولكن عليها عدم عرقلة مشاريعهم في المنطقة وان تتخلى عن القضية الفلسطينية، ومن هنا يتبين أنهم يسعون وراء هدف آخر.

الجعفري يدعو للتصدي لإنحراف الصحوة الإسلامية

وفي السياق ذاته، دعا رئيس الوزراء العراقي السابق إبراهيم الجعفري إلى ضرورة الوقوف بوجه انحراف الصحوة الإسلامية، مشيراً في كلمة له أمام الحضور إلى أهمیة الصحوة الإسلامية في الوقت الراهن.

ورأی الجعفري أن الصحوة الإسلامية (الربيع العربي) أنها تمثل النافذة التي یجب الوقوف فیها بوجه أي انحراف یهددها، مؤكداً ضرورة الحفاظ علی استقلال الدول.

وتستضیف بغداد الاجتماع القادم للمجمع العالمی للصحوة الإسلامية و ذلك بموافقة الأعضاء المشارکین في الاجتماع السادس للمجمع الذي عقد في طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث