بريمنغهام البريطانية تحقق في استيلاء سلفيين على مدارس في المدينة

بريمنغهام البريطانية تحقق في استيلاء سلفيين على مدارس في المدينة
المصدر: عمّان- (خاص) من ايمان الهميسات

يحقق مجلس مدينة بريمنغهام البريطانية، في مؤامرة “مزعومة” تدور حول طرد مديري المدارس في المدينة لاستبدالهم بآخرين، ليديروا المدارس وفق مبادئ إسلامية متشددة.

وتضمنت رسالة وصلت إلى مجلس المدينة وعدد من المدارس أواخر العام الماضي، الخطوط العريضة لخطة أطلق عليها اسم”عملية حصان طروادة”، وتم الإدعاء فيها أنه جرت السيطرة على أربع مدارس من قبل إسلاميين متشددين، حسب ما أوردته صحيفة الغارديان السبت.

وتقول وحدة مكافحة الإرهاب في غرب ويستلاند:إنها على دراية بالرسالة، وأنها تنسق بخصوصها مع مجلس المدينة لمعرفة هل هناك ما يبرر قيام الشرطة بالتحقيق.

وفي النسخة غير الموقعة وغير المؤرخة، اشتملت الرسالة على خطة من خمس خطوات للسيطرة على المدارس في المجتمعات التي تضم عددا كبيرا من المسلمين، وبمساعدة ما يسمى” الآباء المتشددين” الذين ينتمون إلى المذهب الإسلامي السلفي المتشدد.

من جهته قال الرئيس السابق للجنة التعليم في مجلس المسلمين في بريطانيا طاهر علام: إن الرسالة عبارة عن “تلفيق خبيث” وغير حقيقية.

ويبدو أن الخطة المزعومة، تقترح أن ينقلب الآباء على إدارة ومدير المدرسة، عن طريق إخبارهم أن المدرسة تفسد أبناءهم بتعليمهم حول الجنس والمثليين، وجعلهم يصلون صلاة مسيحية علاوة على الاختلاط في الرياضة والسباحة.

وتزعم الرسالة أن الخطة “نجحت” في أربع مدارس وهي: مدرسة أدرلي الابتدائية، ومدرسة سولتلي و مدرسة فيو بارك و مدرسة ريجن بارك كوميونتي الابتدائية.

وصرح الناطق الرسمي باسم مديرية التعليم في برمينغهام قائلا:”نحن على دراية كاملة بالمزاعم المرتبطة ببعض المدارس في برمينغهام، ومن ضمنها مدرسة فيو بارك التي يجري التحقيق فيها من قبل مجلس مدينة برمينغهام وشرطة ويست ميدلاند”.

وتابع” لن نتردد أبدا في اتخاذ اجراءات صارمة عند الضرورة، من غير اللائق إضافة أي تعليق في هذه المرحلة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث