سودانيون يتظاهرون ضد الوجود الفرنسي في أفريقيا الوسطى

سودانيون يتظاهرون ضد الوجود الفرنسي في أفريقيا الوسطى

الخرطوم – تظاهر نحو 300 متظاهر من الإسلاميين المتشددين الجمعة في الخرطوم للتنديد بالوجود الفرنسي في جمهورية أفريقيا الوسطى الذي وصف بـ “الإجرامي” والدعوة إلى “الجهاد” وذلك أثناء تظاهرة دعم للأقلية المسلمة في جمهورية أفريقيا الوسطى.

ودعت لافتات حملها المتظاهرون، الذين تجمعوا خارج مسجد كبير وسط المدينة، باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية البلدان الإسلامية إلى “مقاطعة فرنسا”، وكتب على إحداها “فرنسا هي أكبر مجرم في جمهورية أفريقيا الوسطى”.

وردد المحتجون “الجهاد، الجهاد” و”الله أكبر”.

وينتشر في جمهورية أفريقيا الوسطى التي تقع جنوب غرب السودان نحو ألفي جندي فرنسي وستة آلاف جندي أفريقي في مسعى للقضاء على العنف.

وبدأت مجازر طائفية في جمهورية أفريقيا الوسطى بعد أشهر من تجاوزات مارستها حركة سيليكا ذات الغالبية المسلمة التي تولت السلطة في آذار/ مارس 2013.

وعند انهيار سلطة سيليكا تشكلت مليشيات مسيحية في هذا البلد ذي الغالبية المسيحية، وهاجمت بشكل عشوائي عناصر سيليكا ومواطنيهم من الأقلية المسلمة، خصوصا في بانغي.

وأدت أعمال العنف إلى أزمة إنسانية لا سابق لها مع نزوح مئات الآلاف في الداخل، وتهجير عشرات آلاف من المدنيين المسلمين إلى خارج البلاد بعد تعرضهم للترهيب.

وحكم الشهر الماضي على مواطن من أفريقيا الوسطى بالسجن 3 سنوات بعد أن طعن دبلوماسيا روسيا وزوجته أمام سفارتهما بالخرطوم غير بعيد عن البعثة الدبلوماسية الفرنسية.

وقال مصدر أمني حينها إن المهاجم سأل الزوجين الروسيين إن كانا فرنسيين: “لكنهما لم يفهما السؤال فهاجمهما”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث