أكراد تركيا يدرسون لغتهم الأم لأول مرة في تاريخهم

أكراد تركيا يدرسون لغتهم الأم لأول مرة في تاريخهم
المصدر: أنقرة - (خاص) من مهند الحميدي

يقوم الأكراد في الجمهورية التركية بالتحضير لفتح مدارس خاصة، وتدريس لغتهم الأم لأول مرة في تاريخهم المعاصر، بعد إقرار البرلمان التركي لحزمة الإصلاحات الديمقراطية الجديدة.

ويأتي انتزاع الأكراد لحق تدريس لغتهم الأم بعد عقود من المواجهات، التي تخللها أعوام من العمل المسلح، ضد الحكومات التركية المتعاقبة منذ تأسيس الجمهورية الحديثة، على يد مصطفى كمال أتاتورك في العشرينيات من القرن الماضي.

وتعمل المدارس الخاصة في المدن ذات الغالبية الكردية جنوب شرق البلاد على التحضير لتعليم اللغة الكردية في العام الدراسي 2014/2015 ابتداءً من المرحلة التحضيرية، لتشمل المرحلتين الابتدائية والمتوسطة.

وكان البرلمان التركي الذي تسيطر عليه غالبية من حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وافق صباح الإثنين على تعديلات قوانين، تهدف إلى توسيع نطاق الحريات والحقوق الأساسية، ضمن ما يعرف بحزمة الإصلاحات الديمقراطية، وتنص الحزمة على حرية تعلّم اللغات واللهجات التي يتكلم بها المواطنون الأتراك وتعليمها.

وكان رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن يوم 30 أيلول/ سبتمبر 2013 عن مجموعة إصلاحات متعلقة بمنح حقوق جديدة للأكراد، منها تدريس لغتهم في مدارس خاصة، وإعادة الأسماء الكردية لبعض المدن بعد أن تم استبدالها بأسماء تركية منذ عقود.

ويثير منح حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ العام 2002 بعض الحقوق للأكراد، حفيظة المعارضة اليمينية، المتمثلة بالأحزاب القومية، وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري، الذي يتّهم أردوغان بأنه السبب في رفع الأكراد لسقف مطالبهم السياسية، في الأشهر الأخيرة، والتي وصلت إلى حد التلميح لإقامة إدارة ذاتية في المناطق ذات الغالبية الكردية.

ويبدو أن حزب العدالة والتنمية يطمح من خلال توقيت تطبيق “حزمة الدمقرطة” إلى التقرب من الأقلية الكردية المؤثرة في مناطق جنوب شرق البلاد، وكسب أصواتهم في الانتخابات الحاسمة المقرر عقدها يوم 30 آذار/ مارس الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث