ألمانيا: العائدون من سوريا يشكلون تهديدا متزايدا

ألمانيا: العائدون من سوريا يشكلون تهديدا متزايدا

برلين- قال مسؤولون بالمخابرات الألمانية إن ألمانيا تواجه تهديدا متزايدا بالتعرض لهجمات بسبب عودة نحو 12 متشددا ألمانيا بعد مشاركتهم في الصراع في سوريا واكتسابهم معرفة متقدمة باستخدام الأسلحة وصنع القنابل.

وقال هانس جورج ماسن رئيس وكالة المخابرات الداخلية الألمانية إن نحو 300 مواطن ألماني غادروا إلى سوريا للانضمام للمسلحين الذين يقاتلون الرئيس بشار الأسد منذ بدء الصراع في 2011 موضحا أن أكثر من 20 منهم لقوا حتفهم هناك.

وأضاف: “نحن على علم بوجود نحو 12 شخصا كانوا نشطين في الصراع في سوريا.. ومن ثم يزداد خطر شن هجوم إرهابي في ألمانيا”.

وقالت وكالة المخابرات إن نحو 10% ممن سافروا إلى سوريا اعتنقوا الإسلام وإن 7 % منهم نساء.

وتابعت أن ما بين 20 و 30 فردا عادوا إلى ألمانيا من الشرق الأوسط ويخضعون للمراقبة، مؤكدة أن 12 من هؤلاء يعتبرون مصدر خطورة.

وذكرت وكالة المخابرات الداخلية أن هناك علامات على أن أشخاصا عادوا من سوريا إلى مدن أوروبية أخرى بدأوا التخطيط لهجمات ولكن جرى إحباطها.

ويعتقد أن نحو ألفي شخص غادروا دولا أوروبية إلى سوريا، وانضم معظمهم لجبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام.

واعتقلت بريطانيا هذا الأسبوع أربعة أشخاص بينهم سجين سابق في غوانتانامو للاشتباه بضلوعهم في أعمال إرهابية تتصل بالصراع في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث