إسرائيل: نواب اليمين يهاجمون السفير الأمريكي

إسرائيل: نواب اليمين يهاجمون السفير الأمريكي
المصدر: القدس- (خاص) من ابتهاج زبيدات

تعرض سفير الولايات المتحدة في تل أبيب، دان شبيرو، للتجريح والإهانة، خلال لقاء أجراه مع مجموعة من نواب اليمين في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، بسبب السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط، التي اعتبروها “معادية وغبية” وبسبب رفض الإدارة الأمريكية إطلاق سراح الجاسوس الأمريكي، جونتان بولارد.

وطلب شبيرو لقاء هؤلاء النواب، الذين ينتمون إلى ما يعرف باسم “لوبي أرض إسرائيل الكاملة”، ويعرفون برفضهم إقامة دولة فلسطينية.

وقال شبيرو في بداية اللقاء إن الولايات المتحدة تعترف بالارتباط التاريخي للشعب اليهودي بأرض إسرائيل، ولكنها تعترف أيضا بما يعترف به غالبية الشعب الإسرائيلي، وهو أن شعبا آخر، وهو الشعب الفلسطيني، يعيش فيها أيضا، مستعرضا نشاطات إدارة اوباما لدعم إسرائيل.

وأضاف السفير أن الأوضاع في العالم العربي تخلق فرصة لتحقيق الاستقرار، وأن الولايات المتحدة معنية بالحفاظ على مصالح إسرائيل الأمنية والاعتراف بيهوديتها.

وعندما انتهى من كلمته بدأ النواب يتحدثون فاتسمت كلماتهم بفظاظة شديدة، حيث هاجمت النائب تسيفي حوطوبيلي من حزب الليكود خطة جون كيري واعتبرتها “منسلخة عن الواقع مثل صاحبها”، وقالت: “كل اتفاق يتحدث عن حدود 67 أو يشمل إخلاء مستوطنات أو التخلي عن سيادة إسرائيل على الضفة والقدس، سيؤدي إلى إسقاط الحكومة الحالية، ولا يمكن جسر الفجوات مع الفلسطينيين ولا توجد غالبية في الليكود تؤيد تقسيم البلاد”.

وقالت اوريت ستروك من حزب “البيت اليهودي”، إن الترتيبات الأمنية التي تعرضها الولايات المتحدة لا تعنيها.

وعلقت على دفاعه عن خطة كيري ودفاعه عن قرار الإدارة عدم إطلاق سراح بولارد، فقالت: “لا تبعنا ادعاءات غبية، فلا أحد في إسرائيل يشتري هذا”.

وتابعت: “سعادة السفير، أنت تتحدث لنا عن ترتيبات أمنية، فاعلم أن هذه الترتيبات الأمنية لا تهمنا، فنحن هنا بسبب حقنا في الأرض”.

وقال دافيد روتم، وهو قائد بارز في حزب “إسرائيل بيتنا”، للسفير شابيرو: “قل لي كيف يمكن أن نثق بكم؟ متى كنتم إلى جانبنا؟”.

كما قال النائب موشيه فيجلين (الليكود): “المساعدة الأمريكية خطأ، وأنا أعارضها”، وأردف: “انعدام الثقة نابع عن الجرح المدعو جوناثان بولارد، الذي تنبعث منه رائحة لا سامية قذرة”.

وقالت وزيرة القضاء تسيبي ليفني، المكلفة بملف المفاوضات مع الفلسطينيين، عبر صفحتها على موقع فيس بوك ردا على النواب: “من المخزي سماع الهجوم والاتهامات التي ألقاها أعضاء الكنيست من البيت اليهودي والليكود على سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، بطيشهم وانعدام الفهم والمسؤولية لديهم، يمسون بعلاقاتنا مع القوة العظمى، التي تشكل مدماكا مركزيا في أمن إسرائيل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث