واشنطن و باريس تستعدان للتواجد بشمال إفريقيا

واشنطن و باريس تستعدان للتواجد بشمال إفريقيا
المصدر: الجزائر-(خاص) من أنس الصبري

أكد مصدر أمني جزائري على صلة بملف مكافحة الإرهاب في المنطقة، أن الولايات المتحدة الأمريكية و فرنسا، أعدتا خططا محكمة للتواجد في شمال إفريقيا، من الأراضي المصرية إلى الجزائر، مرورا بليبيا و تونس، و منطقة الساحل الصحراوي.

و اتخذتا الدولتان من عدم استقرار الأوضاع الأمنية في تلك الدول، والتحديات التي تواجه مصالحهما، ذريعة لتبرير القرارات التي سيتم اتخاذها أمام الرأي العام.

و أضاف المصدر إلى الـ “إرم”، أن الرهان على تحقيق انتفاضات “الربيع العربي” لديمقراطية مستقرة، سقط، مع ما يحدث في هذه المنطقة بانتشار الفوضى و المساحات غير الخاضعة للحكومات.

و كشف المصدر عن إحصائيات تقديرية تتخوف منها واشنطن و باريس بالإضافة إلى الجزائر، بخصوص عودة المقاتلين الأجانب من جبهات القتال في سوريا إلى أوطانهم، و قدر عددهم بـ10 ألاف مقاتل، و قال إن هؤلاء و خلال تواجدهم في سوريا، و قبلها في ليبيا، تلقوا تدريبات قتالية رفيعة تجعلهم قادرين على زعزعة استقرار البلدان التي ينتمون اليها، و تهديد مصالح الدول الغربية.

وأضاف المتحدث، أن شعوب دول منطقة شمال إفريقيا، و الساحل الصحراوي، تعاني من الحرمان و الفقر بما يجعلهم لقمة صائغة للتجنيد ضمن الجماعات الإرهابية و المسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث