إصلاحي إيراني: كان بالإمكان إصلاح نظام الشاه

إصلاحي إيراني: كان بالإمكان إصلاح نظام الشاه
المصدر: طهران- (خاص) من أحمد السعدي

قال سعيد حجاريان مستشار الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي وأحد أهم رموز الحركة الإصلاحية إنه كان بالإمكان إصلاح نظام الشاه محمد رضا بهلوي، مشيرا إلى أن الفساد في ظل حكم الشاه لم يكن واسعا كما هو الآن.

وأوضح حجاريان في حديث لصحيفة محلية إيرانية تابعة للإصلاحيين أن الفساد الاقتصادي والإداري اقتصر في عهد الشاه على فئات معينة وفي مقدمتها الجيش ولم يكن واسع النطاق كما هو الآن، لافتاً إلى أن هناك جماعات إصلاحية كانت تمارس نشاطها في عهد نظام الحكم السابق “الشاه”.

وانتقد أحد رموز الحركة الإصلاحية في الوقت الراهن بعض السياسات التي اعتمدها الشاه محمد رضا بلهوي وأدت إلى سقوطه، مبيناً أنه تسبب في إيجاد انقسام كبير داخل المجتمع من خلال توزيع الثروات، موضحاً أن المشكلة تمثلت في أن الشاه لم يكن لديه قاعدة اجتماعية واسعة.

وفيما يتعلق بإمكانية إصلاح نظام الحكم الذي كان يديره الشاه، قال حجاريان: “طبعاً كان ذلك ممكنا، لكن الملك (الشاه) لم يرغب به”، مضيفاً أن: “ثورتنا كانت سلمية وهادئة جدا”.

واستعرض مستشار الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي أحداث الثورة في إيران ومواقف رجال الدين والشخصيات البارزة منها، قائلاً أن: ” مهدي بازركان لم يكن يؤيد الثورة بل كان يطالب بضرورة إصلاح نظام الشاه كما أن الكثير من رجال الدين الإيرانيين في حوزة قم والنجف بالعراق كانوا مع خيار الإصلاح”.

وتولى مهدي بازركان منصب أول رئيس للوزراء في إيران بعد سقوط شاه واستقالت حكومته وبشكل جماعي في تشرين الثاني/نوفمبر 1979 مباشرة بعد أن استولى الطلبة الإيرانيون على السفارة الأمريكية في طهران.

وبشأن انتصار الثورة الإسلامية التي قادها آية الله روح الله الخميني، قال سعيد حجاريان إن: “الشاه حاول أن يخرج المواطنين للشارع لكسب التأييد خلال بداية الاحتجاجات لكن فشل في ذلك بسبب عدم قربه من المجتمع لكن الإمام الخميني أستطاع أن يحشد الناس ضد نظام الحكم ويشكل جناحا شعبياً مساندة للثورة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث