مقتل ضابط من البحرية الروسية في معارك سوريا‎

مقتل ضابط من البحرية الروسية في معارك سوريا‎

قال ضابط سابق بمشاة البحرية الروسية وشخص على صلة بالأسطول الروسي في البحر الأسود لـ”رويترز” اليوم الخميس إن ضابطاً من مشاة البحرية، برتبة “ميجور”، قُتل خلال المعارك الدائرة في سوريا.

وقالت وكالات أنباء روسية إن وزارة الدفاع أكدت يوم الخميس تقريرا عن مقتل الميجر سيرجي بوردوف في سوريا، في حين ذكرت وكالة “إنترفاكس” للأنباء إن بوردوف قتل خلال هجوم لمتشددين على موقع عسكري.

وتدعم القوات الروسية الرئيس السوري بشار الأسد في حربه ضد معارضين ومتشدّدين يسعون للإطاحة به.

وأفادت أدلة جمعتها “رويترز” أن عدد القتلى في صفوف أفراد الجيش الروسي والمتعاقدين العسكريين في سوريا أعلى من هذا الرقم، لكن وزارة الدفاع نفت إعلانها أعداداً للقتلى أقل من الحقيقة.

وقال مصدران إن أحدث قتيل من أفراد الجيش هو الميجور سيرجي بوردوف، في حين قال فياتشيسلاف بافليوتشينكو الذي خدم مع بوردوف لرويترز: “أصيبوا بقذيفة، قُتل اثنان من أفراد جيشنا وجنديان سوريان”.

وأضاف أن القصف وقع يوم الثلاثاء وأنه لا يعلم أسماء القتلى الآخرين، موضحاً أن بوردوف كان قائداً لسرية استطلاع قبل عامين لكنه لا يعرف الدور الحالي له في المعارك الدائرة في سوريا.

وقال المصدران إنه من المتوقع أن يسلّم جثمان بوردوف إلى وحدته العسكرية في بلدة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم يوم الجمعة، ومن المتوقع أن يدفن في بلدته سيمفروبول يوم السبت.

وتقول وزارة الدفاع الروسية إن نحو 30 جندياً روسياً قتلوا منذ بداية عملية الكرملين هناك في سبتمبر/ أيلول من العام 2015.