“انتهاكات كبيرة” توضح فشل أوباما في تحقيق الأمن الإلكتروني

“انتهاكات كبيرة” توضح فشل أوباما في تحقيق الأمن الإلكتروني

قال تقرير جديد للكونغرس إن إدارة أوباما والوكالات الاتحادية فشلوا في استخدام تدابير الأمن الإلكتروني الأساسية للحفاظ على الأمن القومي، رغم إنفاقهم مليارات على هذه القضية، وتحدث التقرير عن مجموعة من “الانتهاكات الكبيرة” على مدى السنوات الماضية.

ومن بين الانتهاكات التي وصفها التقرير بأنها تهدد البنية التحتية للولايات المتحدة، قرصنة قائمة من أضعف السدود في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى سرقة خطط الأمن الإلكتروني في محطات الطاقة النووية.

واخترق قراصنة بورصة نيويورك، وقاموا أيضا بإرسال تحذيرات رئاسية من “موتى” يتجولون في الشوارع بثتها محطات التلفزيون في ميشيغان، مونتانا، وداكوتا الشمالية، وقالوا مستخدمين الصوت الرسمي للبيت الأبيض: “لا تحاولوا الاقتراب من هذه الجثث لأنها خطيرة للغاية”.

وأشار خبراء الأمن الالكتروني إلى أن هذا ربما يكون مضحكاً ومسلياً، ولكن له تداعيات أكبر، مثل إمكانية بث رسائل رئاسية من “أعداء حقيقيين” للولايات المتحدة، بحسب صحيفة كريستيان ساينس مونيتر الأمريكية.

ولكن هذا الاختراق لم يكن حدثا نادرا، وفقا للتقرير الصادر عن الأقلية الجمهورية في لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ، وكان مجرد واحد من العديد من الإخفاقات الأمنية للوكالات الفدرالية الرئيسية في حماية الأسواق المالية، والطاقة النووية، ومواقع السدود على سبيل المثال لا الحصر.

كما يقول التقرير إن قراصنة الكمبيوتر اخترقوا وسرقوا معلومات حساسة من أنظمة الكمبيوتر في الحكومة الاتحادية بما في ذلك إدارات الأمن الداخلي والعدل والدفاع والخارجية والعمل والطاقة، والتجارة، بالإضافة إلى وكالة ناسا، وكالة حماية البيئة، وإدارة الغذاء والدواء، ودائرة الأرصاد الجوية، وغيرها.

واتفق خبراء الأمن الالكتروني بصفة عامة على أن الوكالات الفيدرالية بحاجة لتطوير الأساليب الإدارية المتبعة، بالإضافة إلى زيادة كبيرة في التمويل من أجل تطوير برامج الحماية الإلكترونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث