رئيس أوكرانيا يوقع قانونا للعفو عن المتظاهرين المحتجزين

رئيس أوكرانيا يوقع قانونا للعفو عن المتظاهرين المحتجزين

جنيف ـ وقع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش الجمعة قانونا للعفو عن المتظاهرين الذين اعتقلوا خلال الاحتجاجات الحاشدة في البلاد وألغى تشريعا يقيد التظاهر في محاولة جديدة لنزع فتيل الأزمة السياسية.

ولكن من غير المرجح أن تكفي هذه الخطوة لإنهاء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في شوارع العاصمة كييف وخارجها والتي تتسم بالعنف في بعض الأحيان. ويواصل الرئيس نشاطه السياسي رغم بدئه أجازة مرضية الخميس.

ورفض كثير من المحتجين هذا العفو لكونه مشروطا بإخلاء المباني التي يحتلها المتظاهرون وطرحت جماعة أوكرانية قومية متشددة مسؤولة عن معظم أعمال العنف مطالب جديدة صعبة الجمعة.

ويخضع يانوكوفيتش لضغوط منذ نوفمبر/ تشرين الثاني حين أثار غضب الكثير من مواطنيه بقراره قبول حزمة قروض قيمتها 15 مليار دولار من روسيا بدلا من التوقيع على اتفاق تجاري مع أوروبا مما أدى إلى اندلاع احتجاجات ضخمة في العاصمة.

وقتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب مئات آخرون في اشتباكات بالشوارع بين المتظاهرين المناوئين للحكومة وقوات الأمن والتي تفاقمت بعد أن شددت السلطات إجراءاتها في التعامل مع الاحتجاجات.

ويعتزم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لقاء عدد من زعماء المعارضة من بينهم فيتالي كليتشكو بطل الملاكمة السابق الذي تحول للعمل السياسي وذلك على هامش مؤتمر أمني يعقد في ميونيخ الجمعة.

وقال كيري في برلين الجمعة “رسالتنا إلى المعارضة الأوكرانية ستحمل الدعم الكامل من الرئيس (الأمريكي) باراك أوباما والشعب الأمريكي لجهودها.”

وفي ظل سفر قادة المعارضة إلى ميونيخ والطقس المتجمد الذي تشهده العاصمة لم يدع منظمو الاحتجاجات إلى مظاهرة حاشدة الأحد الذي عادة ما تنظم فيه المظاهرات الكبرى بميدان الاستقلال في كييف.

وظهر ناشط أوكراني مناهض للحكومة كان قد اختفى قبل أسبوع على شاشة التلفزيون الجمعة وبدت آثار ضرب مبرح على وجهه وجروح على يديه وقال إنه خطف وتعرض للتعذيب “والصلب”.

ونقل دميترو بولاتوف (35 عاما) الذي كان أحد زعماء مسيرات مناهضة للحكومة بالسيارات إلى المستشفى بعدما ظهر على التلفزيون الاوكراني.

وقال مشيرا إلى آثار على يديه “صلبوني.. ثقبوا يدي.”

وأضاف “قطعوا أذني وأصابوا وجهي بجروح قطعية. لا يوجد مكان في جسدي سليم لكنني على قيد الحياة.. شكرا لله.”

وطالب مكتب حقوق الإنسان التابع للامم المتحدة الرئيس الأوكراني الجمعة بالتحقيق في تقارير عن حالات خطف وتعذيب وقالت ممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون إنها أصيبت بالصدمة من آثار التعذيب التي ظهرت على بولاتوف.

وقالت في بيان “جميع هذه الأفعال غير مقبولة ويجب وقفها فورا.”

وحثت وزارة الدفاع التي أكدت حيادها خلال الاحتجاجات الرئيس على التحرك سريعا وفي إطار القانون لإنهاء الأزمة.

وقالت الوزارة في بيان “القوات المسلحة الأوكرانية… دعت القائد الأعلى إلى اتخاذ خطوات مباشرة في إطار القانون لإعادة الاستقرار للوضع في البلاد والتوصل إلى اتفاق مع المجتمع.”

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فو راسموسن على موقع تويتر إنه يتابع باهتمام التطورات في كييف مضيفا أن “الجيش يجب أن يظل على الحياد.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث