فرنسا تلوح لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي

فرنسا تلوح لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي

اسطنبول- حاول الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند تبديد المخاوف التي يمكن أن يثيرها احتمال انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي عبر تأكيده بأنه ستتم استشارة الفرنسيين حول هذه المسألة في استفتاء. وقال أولاند في أنقرة خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي عبد الله غول خلال زيارته إلى تركيا “من غير المفيد زيادة الخوف، ستتم استشارة الشعب الفرنسي بخصوص ذلك”.

من جانبه أعلن عبد الله غول أنه يتوقع من فرنسا ألا تعرقل عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وقال غول خلال مؤتمر صحافي مشترك مع أولاند،الذي عارض سلفه نيكولا ساركوزي ترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، “نتوقع من فرنسا ألا تعرقل سياسيا” هذه العملية.

وقرر الاتحاد الأوروبي في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي استئناف مفاوضات الانضمام مع تركيا، بعد شلل استمر ثلاث سنوات، وفتح فصلا جديدا من التفاوض مع أنقرة. ورفعت باريس الفيتو عن فتح هذا الفصل المخصص للسياسات الإقليمية في تشرين الأول/أكتوبر 2013 ما أدى إلى تحسن العلاقات بين البلدين.

يذكر أن تركيا مرشحة رسميا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي منذ 1999 لكن عملية التفاوض التي انطلقت في 2005، كانت الأكثر بطئا من بين كل المحادثات التي يجريها الاتحاد مع دولة مرشحة. واصطدمت المفاوضات بتحفظات باريس وبرلين على ضم تركيا، خاصة بسبب عدم التوصل إلى حل أزمة قبرص التي تحتل أنقرة شطرها الشمالي منذ عام 1974.

ومنذ انتخابه عام 2012 اكتفى أولاند بالإشارة إلى أن مسالة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي لن تطرح خلال ولايته لأن الأوروبيين استبعدوا حصول ذلك قبل عام 2020.

على صعيد متصل، أعلن كل من الرئيس التركي عبد الله غول والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، رفع حجم التجارة بين البلدين إلى 20 مليار يورو بعد أعوام من توقف التبادلات التجارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث