الحرس الثوري الإيراني: بإمكاننا استهداف المصالح الأمريكية

الحرس الثوري الإيراني: بإمكاننا استهداف المصالح الأمريكية
المصدر: طهران- (خاص) أحمد السعدي

أعلن المستشار الأعلى للمرشد الإيراني في الحرس الثوري العميد يد الله جواني، أن إيران بإمكانها استهداف جميع المصالح الأمريكية في المنطقة وليس بإمكان أمريكا الرد أبدا.

وقال جواني في حديثه لوكالة فارس الإيرانية: ” إن هاجم الأمريكيون إيران فإنهم سيدخلون معركة لن يخرجوا منها سالمين بسهولة”. وأضاف إن الأمريكيين يدركون جيداً بأنهم لو ارتكبوا أي خطأ فإن رد الجمهورية الإسلامية الإيرانية عليهم سيكون ساحقا ومدمرا للغاية، مؤكداً أنهم لن يفلحوا بإنهاء عمل المنشآت النووية الإيرانية.

وأشار المسؤول السابق عن الدائرة السياسية للحرس الثوري الإيراني إلى تصريح وزير الخارجية الأمريكي قائلا: ” السيد جون كيري كرر مرة أخرى عبارته البالية بأنه: “لو لم تلتزم الجمهورية الإسلامية الإيرانية باتفاقاتها وتعهداتها فإن الخيار العسكري موجود على الطاولة”؛حيث اعتقد بأن مثل هذه التصريحات تأتي من دون أخذ الدرس والعبرة من الماضي.

وأضاف أن الشعب الإيراني وبغية الوصول إلى نقطة معينة لا ينتظر الرخصة من أحد خاصة الأمركيين الذين عارضوا منذ البداية امتلاك الشعب الإيراني الوقود النووي وتخصيب اليورانيوم، إلا أن هذا الشعب مضى قدما في هذا المسار متجاهلا ما يريدونه وهو اليوم يحظى بالوقود النووي بكل اقتدار.

وأعرب جواني عن اعتقاده بأن تهديدات كيري العسكرية ضد إيران لن تعود سوى بالضرر على الولايات المتحدة؛ لأن: “تكرار التهديدات العسكرية ضد إيران سيجعل هذه التهديدات عديمة القيمة”.

وأوضح قائلا، إن جميع الخبراء والاستراتيجيين وأصحاب الرأي الدفاعيين والعسكريين يعتقدون بأن الأمريكيين ليسوا في مكانة تؤهلهم للقيام بعمل عسكري ضد دولة قوية مثل إيران، وأن هذه التصريحات هي مجرد استعراض فارغ.

وأشار العميد جواني إلى أن الأمريكيين يهددون إيران منذ أعوام طويلة وأن إيران قادرة على الرد، مضيفا أنهم ومنذ 35 عاما يهددون دوما بـ”الخيار العسكري”، لكنهم لم ينفذوا أبدا لأن إيران تمتلك قوة ردع عالية جدا.

ونصح العميد جواني المسؤولين الأمريكيين بأنه من الأفضل لهم العودة إلى رشدهم والعمل بواقعية واحترام حقوق الشعب الإيراني؛ لأن هذا الشعب لم يتراجع عن حقوقه على مدى الأعوام الـ 35 الماضية ولن يتراجع عنها مستقبلا ايضاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث