الجبهة تطالب بوقف المفاوضات مع إسرائيل

الجبهة تطالب بوقف المفاوضات مع إسرائيل

رام الله – (خاص) من محمود الفروخ

أكدت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” أن عملية التسوية السياسية مع الاحتلال الإسرائيلي تهدف لتشريع النكبة وتصفية الهوية الوطنية الفلسطينية وإحلال الرواية الصهيونية الإسرائيلية الزائفة على حساب حق الشعب الفلسطيني في الحرية والعودة واستقلاله الوطني وتقرير مصيره. وجدّدت في بيان لها اليوم الأحد وصل مراسل إرم في رام الله نسخة منه، مطالبتها للسلطة الفلسطينية بوقف المفاوضات وسياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي ومراجعة مسيرة التسوية الأمريكية وتبعاتها التي وصفتها بـالمدمرة، والاتعاظ من نتائج مسيرة أوسلو المأساوية التصفوية، وما يسمى بخيار السلام والمفاوضات والحلول الثنائية بالمرجعية الامريكية.

وأكدت أن الوضع الحالي يتطلب اشتقاق استراتيجية وطنية ديمقراطية تحررية بديلة لنهج مفاوضات “مدريد – أوسلو”، مشيرةً إلى أن واشنطن وحليفها الإستراتيجي إسرائيل يوظفون المفاوضات وعملية التسوية لـتقويض مقاومة الشعب الفلسطيني ووحدته والأهداف الوطنية والقومية وتدمير منظمة التحرير الفلسطينية ومكوناتها وإدامة الاحتلال والاستيطان.

وشددت “الجبهة الشعبية” على أنها ماضية في حمل رسالة قائدها جورج حبش وأفكاره الثورية من أجل التحرير الوطني والتقدم الاجتماعي، وأنها لن تتوقف حتى تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث