إسرائيل تحذر أوروبا من دعم الفلسطينيين

إسرائيل تحذر أوروبا من دعم الفلسطينيين

تل ابيب – استدعت إسرائيل المبعوثين الدبلوماسيين لأربع دول أوروبية للاحتجاج على وقوفها “من جانب واحد” إلى جانب الفلسطينيين، حسب تصريحات وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان الجمعة في تصعيد للخلاف حول المستوطنات الإسرائيلية.

وكانت بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا قد استدعت الخميس السفراء الإسرائيليين لديها للاحتجاج على إعلان إسرائيل الأخير حول بناء المستوطنات على الأراضي التي يطمح الفلسطينيون إلى إقامة دولتهم عليها في المستقبل.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الانتقادات الأوروبية بأنها زائفة، وأنها خطوة انتقامية، وقال ليبرمان إنه تم استدعاء سفراء دول الاتحاد الأوروبي الأربع إلى اجتماع في وزارة الخارجية في القدس.

وقال ليبرمان في بيان: إن “الموقف الذي تتخذه هذه الدول من جانب واحد باستمرار ضد إسرائيل ولصالح الفلسطينيين غير مقبول، ويخلق شعورا بأنهم يريدون فقط إلقاء اللوم على إسرائيل”.

وأعلنت إسرائيل الأسبوع الماضي عن خطط لبناء 1400 وحدة سكنية جديدة في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية حيث يعيش بالفعل أكثر من 500 ألف مستوطن يهودي.

واستأنفت إسرائيل والفلسطينيون محادثات السلام تحت رعاية الولايات المتحدة في تموز/ يوليو بعد جمود لمدة ثلاث سنوات، ولم تظهر المفاوضات علامة تذكر على إحراز تقدم حتى الآن.

ودافع نتنياهو الذي يترأس حكومة ائتلافية تضم أحزابا مؤيدة للمستوطنين، عن التوسع الأخير في المستوطنات قائلا إن إسرائيل ستحتفظ بها في أي اتفاق سلام في المستقبل.

وقال ليبرمان: إن “إسرائيل تبذل جهدا كبيرا لمواصلة الحوار مع الفلسطينيين، ولكن موقف هذه الدول المنحاز وغير المتوازن، يضر بشكل كبير بفرص التوصل إلى اتفاق”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث