تشيكيا تنتقد الفلسطينيين بسبب شكواهم للاتحاد الأوروبي

تشيكيا تنتقد الفلسطينيين بسبب شكواهم للاتحاد الأوروبي
المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

انتقد وزير الخارجية التشيكي يان كوهوت الخميس الفلسطينيين بسبب تقديمهم شكوى على السفير التشيكي في إسرائيل مارتين بويار إلى الاتحاد الأوروبي بدلا من توجيهها إلى وزارة الخارجية التشيكية التي يتبع إليها السفير مباشرة.

وأضاف بأن السفير أكد له أن زيارته إلى جامعة في مستوطنة آرييل في الضفة الغربية كانت تتوافق تماما مع مضمون العمل الذي يقوم به رئيس البعثة الدبلوماسية أي جمع المعلومات مباشرة في أماكن حدوثها وأنه اطلع في مكان تواجده هناك على العقبات التي تعترض العملية السلمية في الشرق الأوسط.

غير أن الوزير لم يوضح كيف يمكن لسفير أن يطلع على ذلك في مستوطنه مبنية بشكل مخالف للقوانين الدولية في أراض محتلة.

وقال كوهوت إن السفير بويار دافع أثناء حديثه في الجامعة بشكل كامل عن مواقف الاتحاد الأوروبي تجاه العملية السلمية في الشرق الأوسط التي تتطابق معها تماما تشيكيا كدولة في الاتحاد.

وكان رئيس المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اشتكى لدى منسقة الشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون على السفير التشيكي في إسرائيل بسبب قيامه الأسبوع الماضي بزيارة جامعة في مستوطنة آرييل في الضفة الغربية.

مزيد من المتفجرات في منزل السفير الجمل

وفي الوقت الذي يستمر فيه الجدل التشيكي الفلسطيني حول هذه الزيارة كشف رئيس الشرطة التشيكية في براغ مارتين فوندراتشيك بأن الشرطة عثرت في مكان وقوع الانفجار في دار سكن السفير الفلسطيني في براغ على متفجرات أخرى غير التي انفجرت بوجه السفير جمال الجمل وأدت إلى وفاته وأنه تم إرسالها إلى المعهد الجنائي لفحصها.

وتقول صحيفة برافو إن رئيس الشرطة أقر بحدوث تغيير في تصنيف الفعل الجنائي الذي حصل في دار سكن السفير الفلسطيني فبعد أن كان وفاة بسبب الإهمال أصبح تسلحا غير شرعي.

وتنقل الصحيفة عن رئيس الشرطة في براغ قوله إن الفلسطينيين ابلغوا الشرطة التشيكية بأن الأسلحة التي عثر عليها في المقر الجديد للسفارة الفلسطينية في براغ وهي ثمانية مسدسات وأربعة رشاشات كانت عبارة عن هدايا قدمت لمسؤولين فلسطينيين أثناء حقبة تشيكوسلوفاكيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث