روحاني للمتشددين: الحكومة هي المسؤولة عن السياسة الخارجية

روحاني للمتشددين: الحكومة هي المسؤولة عن السياسة الخارجية
المصدر: طهران - (خاص) من أحمد السعدي

انتقد الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء المحافظين المتشددين الرافضين لسياسته الخارجية خصوصا بعد الاتفاق النووي، مؤكداً أن حكومته هي وحدها المسؤولة عن هذا الملف، في تذكير للجناح المتشدد في النظام الذي ينتقد قراراته بهذا الخصوص.

وشدد روحاني الذي يزور محافظة الأهواز جنوب إيران ذات الغالبية العربية إن “الحكومة مكلفة بالسياسة الخارجية وتتخذ قرارات في إطار سياسة المرشد الأعلى ولا يمكن لأحد التدخل في هذا المجال”.

وأضاف أن “المعارك السياسية والمواجهات التي تنشأ من التوترات داخل المجتمع ولها انعكاس (سلبي) على الأنشطة الاقتصادية غير مقبولة”.

ويواجه روحاني ضغوطا من البرلمان الذي يهيمن عليه المحافظون. واستدعي بعض الوزراء للمثول أمام النواب، وطلب عدد من النواب المشاركة في المفاوضات النووية. وقال الرئيس “البعض (…) يتساءل لماذا (الحديث) عن بناء الثقة وعلاقات بناءة؟ إنه من أجل تقدم البلد”.

ويحظى روحاني حتى الآن بدعم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الذي له الكلمة الفصل في الملفات الإستراتيجية للجمهورية وبينها البرنامج النووي.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، أبرمت الدول الست الكبرى وإيران اتفاقاً يحدّ لمدة ستة أشهر اعتباراً من 20 كانون الثاني/يناير، الأنشطة النووية الحساسة لإيران مقابل رفع جزئي للعقوبات الغربية.

وشكل هذا الاتفاق انتصاراً لروحاني المعتدل الذي انتخب في حزيران/يونيو.

وحملته التي كان شعارها “علاقات بناءة مع العالم”، ابتعدت عن السياسة التي انتهجها سلفه محمود احمدي نجاد الذي طبعت ولايته المزدوجة مواجهة مع الغرب وعقوبات اقتصادية فرضتها الأمم المتحدة والدول الغربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث