“الجهاد الإسلامي” تنفي تعرض أمينها العام لمحاولة اغتيال في بيروت‎

“الجهاد الإسلامي” تنفي تعرض أمينها العام لمحاولة اغتيال في بيروت‎

نفت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، مساء الإثنين، أنباء تناقلتها وسائل إعلام، حول تعرض أمينها العام، رمضان عبد الله شلح، لمحاولة اغتيال في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال المتحدث باسم الحركة، داوود شهاب: إن “الجهاد الإسلامي لا علم لها بهذا الخبر، ونشر هذه المعلومات يأتي في سياق خلط الأوراق”.

وأضاف شهاب: “إسرائيل تحاول نشر معلومات مغلوطة للتغطية على أي عمل يمكن أن تخطط له”، دون أن يذكر تفاصيل إضافية.

ونقلت وسائل إعلام محلية وعربية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء اليوم، أنباء حول تعرض الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” رمضان عبد الله شلح، لمحاولة اغتيال فاشلة في بيروت.

ورمضان شلح، الذي يقيم في العاصمة اللبنانية بيروت، أحد مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي، والأمين العام لها منذ عام 1995، بعد وفاة قائدها ومؤسسها، فتحي الشقاقي.

وكانت الولايات المتحدة قد وضعت شلح على قائمة الإرهاب منذ عام 1995، بعد أن وجهت له تهمة “التآمر للقيام بأعمال إرهابية ضد إسرائيل”.