متمردو جنوب السودان يرفضون التفاوض في جوبا

متمردو جنوب السودان يرفضون التفاوض في جوبا
المصدر: الخرطوم - (خاص) من ناجي موسى

اقترح رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت على وسطاء دول الـ”إيقاد”، نقل محادثات السلام إلى مقر الأمم المتحدة في جوبا ليمكِّن المحتجزين من حضور المفاوضات خلال النهار والعودة للحجز في المساء.

وفي المقابل، رفض المتمردون بجنوب السودان، هذا المقترح وقال رئيس وفدهم في محادثات أديس أبابا، تعبان دينق، إن جوبا ليست مكاناً جيداً للمحادثات، مضيفاً “لا أعتقد أن ذلك سيكون مقبولاً من هذا الجانب لأن جوبا سجن كبير”.

يذكر أن وسطاء دول الـ”إيقاد” قد عادوا من جوبا إلى أديس أبابا بعد أن حاولوا دون جدوى إقناع سلفاكير بالإفراج عن المحتجزين، غير أنهم قالوا في بيان، “إن كير والمعتقلين عبروا عن دعمهم للمحادثات بشأن وقف غير مشروط للقتال”، وأضاف البيان “المعتقلون قالوا أيضاً إن وضعهم كمعتقلين ينبغي ألا يكون عقبة في طريق التوصل إلى اتفاق لوقف العدائيات”.

وفي السياق نفسه، أكد المتحدث العسكري باسم المتمردين، لول رواي كوانج، للصحفيين في أديس أبابا، أن قوات المتمردين هاجمت القوات الحكومية قرب بور القريبة من جوبا.

وفي جوبا، أفاد المتحدث العسكري باسم الحكومة فيليب أقوير، أن قتالاً دار حول بور وأماكن أخرى منها ولاية أعالي النيل النفطية، وأضاف أقوير إن ديفيد ياو ياو، الذي سبق أن قاد تمرداً ضد الحكومة في ولاية جونقلي، انضم للقوات الحكومية.

وفي الأثناء تفيد تقارير من بانتيو عاصمة ولاية الوحدة أن عشرات الآلاف من الجنوبيين لجأوا إلى مخيمات الأمم المتحدة خوفاً من هجمات انتقامية ذات طابع إثني، وسط مخاوف من هجمات القوات الحكومية التي تواصل تقدمها باتجاه المدينة الغنية بالنفط.

يذكر أن نحو 1000 شخص قتلوا منذ بدء الصراع منتصف ديسمبر الماضي فيما نزح نحو 200 ألف شخص من منازلهم هرباً من العنف الذي اتخذ طابعاً عرقياً بين قبيلتي الدينكا والنوير، وينتمي سلفاكير إلى قبيلة الدينكا بينما ينتمي زعيم المتمردين رياك مشار إلى قبيلة النوير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث