مستشار كيري يجتمع بمستوطنين للتمهيد لعملية السلام

مستشار كيري يجتمع بمستوطنين للتمهيد لعملية السلام

القدس – (خاص) من ابتهاج زبيدات

كشف النقاب في إسرائيل، الأحد، عن لقاءين أجراهما ديفيد مكوفسكي، أحد أفراد طاقم وزارة الخارجية الأمريكية المختص بالمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، مع شخصيات قيادية بارزة في صفوف المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، بهدف معرفة ماذا سيكون رد فعلهم حول التوصل لاتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني وإن كانوا سيعارضون الاتفاق بالعنف والقوة.

وقد جرى اللقاءان في الأسبوعين الماضيين، وعرف من بين المستوطنين الذين شاركوا فيهما: بنحاس فلرشتاين، الرئيس الأسبق لمجلس المستوطنات، وداني ديان، الذي حلّ محله في رئاسة المجلس ثم استقال ليتفرع للعمل في منصب المسؤول عن العلاقات الخارجية.

وقد عقد اللقاءان في منطقة القدس، ومكوفسكي هذا انضم إلى طاقم المفاوضات فقط قبل شهرين. وهو مواطن اسرائيلي سابق، كان قد عمل صحفيا في صحيفة “هآرتس” اختص في تغطية المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية في فترة اوسلو في سنوات التسعين. ثم غادر إلى الولايات المتحدة وحصل على الجنسية الأمريكية وعمل باحثا في شؤون العلاقات الإسرائيلية العربية ويعتبر اليوم من الخبراء الأمريكيين الطليعيين في المفاوضات.

وتباحث مكوفسكي مع المستوطنين في موضوع المفاوضات. وقد أكد مصدر أمريكي صحة هذا النبأ وقال إن الطاقم الأمريكي يبحث في جميع القضايا المتعلقة بالصراع ولذلك يعقد الاجتماعات مع كل ذوي الشأن من الفلسطينيين والإسرائيليين لمعرفة آرائهم حول الاتفاق الدائم.

وقال مصدر إسرائيلي إنّ مكوفسكي اهتم بمعرفة مواقف المستوطنين من عملية السلام والمفاوضات وإلى أي مدى سيعارضون اتفاقاً وكيفية معارضتهم وأية ضغوط سيمارسونها على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ومن الأسئلة التي وجهها اليهم، وفقاً للمصدر الإسرائيلي: هل تعلمون أنّ هناك تقدماً جدياً في المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية؟ هل تؤمنون بالسلام؟ كيف تتصورون العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين؟ في حال التوصل إلى اتفاق هل ستكتفون بطرحه على الاستفتاء الشعبي أم سوف تقاومون الاتفاق بالقوة والعنف؟ هل تقدرون حجم الغضب الدولي على استمرار الوضع الحالي؟ هل تعرفون ما تقدمه الولايات المتحدة لإسرائيل؟ أية مساهمة يمكن أن تقدموا لعملية السلام؟

وقد رفض كل من ديان وفلرشتاين التعقيب على النبأ واكتفى ديان بالقول إنه يجري العديد من اللقاءات مع جهات أمريكية وأوروبية باستمرار. فيما قال فلرشتاين إنه يعرف مكوفسكي منذ سنين طويلة، وهو يعمل باحثاً في معهد واشنطن لأبحاث الشرق الأوسط.

المعروف أنّ ديان يقود حملة واسعة في الولايات المتحدة ضد جهود كيري، وقد عاد مؤخراً من جولة تحريض عليه التقى خلالها العديد من النواب في الكونغرس وممثلي وسائل الإعلام هناك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث