الرئيس السوداني يصل جوبا لبحث أزمة الجنوب

الرئيس السوداني يصل جوبا لبحث أزمة الجنوب
المصدر: الخرطوم - (خاص) من ناجي موسى

توجه الرئيس السوداني، عمر البشير الإثنين إلى عاصمة جنوب السودان “جوبا” على رأس وفد رفيع المستوى في زيارة رسمية تستغرق يوماً واحداً يجري خلالها مباحثات مع نظيره سلفا كير ميارديت.

وتعتبر زيارة البشير هي الثانية لرئيس دولة مجاورة بعد زيارة الرئيس اليوغندي، موسفيني لـ “جوبا” خلال الأسبوع الماضي، والتي من المتوقع أن يعلن خلالها الرئيس البشير عن دعمه للشرعية في جوبا واستعداد بلاده لتقديم العون الإنساني.

ويضم الوفد الرئاسي وزراء رئاسة الجمهورية والخارجية والدفاع والنفط بالإضافة إلى مدير الأمن والمخابرات.

وقال المكتب الصحفي لرئيس الجمهورية إن: “زيارة البشير تأتي بطلب من حكومة جوبا، وتجيء استكمالاً للجهود التي قام بها رئيس الجمهورية للمساهمة في وضع حد للصراع الجاري بالجنوب”.

وفي الأثناء أكد النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول، بكري حسن صالح، دعم الخرطوم لجهود مجموعة الـ (إيغاد) لتحقيق السلام والاستقرار بجمهورية جنوب السودان.

وفي السياق نفسه، جدَّد وزير الخارجية السوداني علي كرتي، حرص السودان على الحفاظ على استقرار ووحدة جنوب السودان، وتواصل العملية السياسية الرامية لإيجاد مخرج سلمي للصراع في جنوب السودان، مؤكداً سعي السودان لتقديم كل ما في إمكانه لإنجاح مبادرة الـ (إيغاد).

وينتظر أن تبدأ الاثنين في أديس أبابا، المفاوضات المباشرة بين وفدي الطرفين المتحاربين في جنوب السودان وذلك بعد فراغ الوساطة الإفريقية من إعداد أجندة المحادثات.

وتسعى الوساطة للوصول إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في الوقت الذي تستمر فيه المعارك حول “بور” عاصمة ولاية جونقلي.

وكان الصراع العنيف قد بدأ بعد قتال حصل في 15 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بين جيش جنوب السودان الموالي للرئيس سيلفا كير (من قبيلة الدينكا)، وجنود موالين لنائبه السابق وخصمه السياسي الحالي رياك مشار (من قبيلة النوير)، مما زاد حدّة الصراع على السلطة وأدّى إلى القتل العرقي، موقعاً أكثر من ألف قتيل بحسب مصادر في الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث