الغضب الإسرائيلي على إطلاق سراح السجناء يهدد زيارة كيري

الغضب الإسرائيلي على إطلاق سراح السجناء يهدد زيارة كيري

القدس- أثار الإفراج عن السجناء الفلسطينيين الذين سجنوا بتهمة “الإرهاب” رد فعل إسرائيلي غاضب الثلاثاء والذي يمكن أن يلقي بظلاله على زيارة جون كيري المتوقعة لبدء محادثات حول “الإطار” المقترح لاتفاق السلام.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قد استقبل الأسرى بعد الإفراج عنهم، بالقبلات والأحضان مما أثار الاستياء في إسرائيل، وأدى إلى انتقادات واسعة مفادها أن معظم الأسرى كانوا قد أدينوا بقتل إسرائيليين، حسب تقرير لصحيفة “ديلي تلغراف”.

وقال سيلفان شالوم، وزير التنمية الإقليمية الإسرائيلي “عندما نرى هذا الاستقبال علينا أن نسأل أنفسنا، هل يمكننا صنع السلام مع هؤلاء الناس، الذين يرحبون بالقتلة بالورود كما لو كانوا أبطالا”.

وأضاف “إذا كانوا هؤلاء هم أبطالهم، وإذا كان ما يعلمونه لجيل الشباب، أن هؤلاء القتلة أبطال، فلا يمكننا صنع السلام معهم”.

ومن المتوقع أن يتم الإفراج في الأشهر القادمة عن 26 سجينا آخر كجزء من عملية المحادثات، ليصبح العدد الإجمالي للأسرى المفرج عنهم 104 أشخاص.

وقال محمود عباس أمام الحشود في مقره الرئاسي، أنه قد تم الاتفاق على الإفراج عن 104 آخرين في وقت لاحق.

وكانت عملية الإفراج الأخيرة ذريعة للمستوطنين اليهود المتطرفين للقيام بأعمال تخريبية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية.

ومن المتوقع أن يقدم كيري الخطوط العريضة لرؤيته لاتفاق سلام عندما يصل إلى الأراضي المقدسة الأربعاء في زيارته العاشرة منذ آذار / مارس الماضي.

وسوف يحاول كيري إقناع نتنياهو وعباس بالتوصل إلى ” إطار اتفاق ” بحلول نهاية كانون الثاني/ يناير، والذي من شأنه أن يكون بمثابة دليل لتسوية القضايا الجوهرية للصراع التاريخي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث