روسيا تستضيف محادثات لتدمير الأسلحة الكيماوية السورية

روسيا تستضيف محادثات لتدمير الأسلحة الكيماوية السورية

موسكو- قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف إن روسيا ستستضيف محادثات دولية،الجمعة، لمناقشة تدمير الأسلحة الكيماوية السورية.

وقال ريابكوف، الثلاثاء، إن الاجتماع الذي سيعقد في موسكو سيضم خبراء من روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وسوريا.

ووافقت سوريا على التخلي عن أسلحتها الكيماوية بموجب اتفاق اقترحته روسيا، لتفادي ضربة عسكرية أمريكية محتملة بعد هجوم قاتل بغاز السارين في 21 آب/ اغسطس ألقت الولايات المتحدة مسؤوليته على قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وتقضي خطة أقرتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي الشهر الماضي، بنقل معظم المواد الكيماوية الحساسة إلى خارج سوريا بحلول 31 كانون الأول/ ديسمبر وتدميرها بحلول منتصف آذار/ مارس، كما سيجري تدمير باقي المواد الكيماوية الأخرى بحلول 30 حزيران/ يونيو.

وقال ريابكوف:”نحن متأكدون من اننا سنتمكن من استكمال هذه العملية في إطار الجدول الزمني المتفق عليه، أي في النصف الأول من العام المقبل.”

وأعلنت روسيا أنها أرسلت 25 شاحنة مدرعة و50 عربة أخرى إلى سوريا للمساعدة في نقل مواد سامّة ستدمر بموجب الاتفاق الدولي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الدفاع سيرجي شويجو قوله في تقرير مقدم إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الطائرات الروسية حملت في الفترة من 18 إلى 20 كانون الأول/ديسمبر 50 شاحنة طراز كاماز و25 شاحنة مدرعة طراز “اورال” إلى ميناء اللاذقية السوري إلى جانب معدات أخرى.

وروسيا مصدر رئيسي للأسلحة التقليدية لسوريا، وقدمت للأسد دعما كبيرا خلال الصراع وحالت دون محاولات لفرض عقوبات وتقول إن:” تنحيه يجب ألا يكون شرطا مسبقا لعملية سلام.”

وتعمل روسيا مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة لترتيب مؤتمر للسلام من المقرر أن يبدأ في سويسرا في 22 كانون الثاني/ يناير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث