ميخائيل كلاشنيكوف يرحل تاركاً وراءه 100 مليون بندقية

ميخائيل كلاشنيكوف يرحل تاركاً وراءه 100 مليون بندقية
المصدر: موسكو

توفي ميخائيل كلاشنيكوف الاثنين عن 94 عاما، وهو العالم الذي عمل كمصمم للأسلحة في الاتحاد السوفيتي وخلد اسمه أكثر سلاح ناري شعبية في العالم.

وكان العمل الأساسي لكلاشنيكوف هو تصميم المعدات الزراعية ولكن اختراعه الأكثر شهرة – بندقية AK-47 – زرع الفوضى بدلا من المحاصيل، وقال في كثير من الأحيان انه شخصيا غير منزعج من مساهمته في سفك الدماء.

وقال ميشا في عام 2007 “أنا أنام جيدا..إنهم السياسيون الذين يتحملون مسؤولية الفشل في التوصل إلى السلام واللجوء إلى العنف”، وفقا لما نقلته كريستيان ساينس مونيتر.

وقال فيكتور تشولكوف المتحدث باسم رئيس أودمورتيا حيث عاش كلاشنيكوف، أنه توفي في مستشفى في العاصمة إيجيفسك. ولم يعط سببا للوفاة. وكان كلاشنيكوف قد نقل إلى المستشفى الشهر الماضي لمعاناته من مشاكل صحية غير محددة.

وجاء اسم (AK-47) من “Avtomat Kalashnikov” (رشاش كلاشنيكوف) الذي بدأ إنتاجه عام 1947، وهو السلاح الناري الأكثر شعبية في العالم، الذي يفضله المقاتلون والإرهابيون والعديد من الجيوش، وينتشر ما يقدر بنحو 100 مليون قطعة سلاح في جميع أنحاء العالم.

وقال كلاشنيكوف في يوليو 2007 في احتفال بمناسبة الذكرى الستين لإنتاج البندقية “خلال حرب فيتنام، كان الجنود الأميركيين يرمون بنادقهم طراز (M-16) بعيدا وينتزعون رشاشات الكلاشنيكوف والرصاص من الجنود الفيتناميين القتلى”.

و ولد كلاشنيكوف لعائلة من الفلاحين في سيبيريا، وبدأ حياته العملية كموظف في مؤسسة السكك الحديدية، وبعد أن انضم إلى الجيش الأحمر في عام 1938، بدأت تظهر ميوله الميكانيكية باختراع العديد من التعديلات على الدبابات السوفيتية.

وكانت اللحظة التي حددت مساره بقوة هي معركة بريانسك عام 1941 ضد القوات النازية، عندما أصابت قذيفة دبابته، وبعد تعافيه من الجروح، بدأ كلاشنيكوف بالتفكير في تصميم بنادق آلية متفوقة على التي يستخدمها النازيون؛ وآتت أفكاره أكلها بعد خمس سنوات.

وقال كلاشنيكوف “يجب إلقاء اللوم على الألمان النازيين الذين جعلوا مني مصمم أسلحة”، وأضاف “كنت أريد دائما تصميم الآلات الزراعية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث