بريطانيا تساعد في تدمير الأسلحة الكيماوية السورية

بريطانيا تساعد في تدمير الأسلحة الكيماوية السورية

لندن – قالت الحكومة البريطانية، الجمعة، إن بريطانيا وافقت على تدمير جزء من مخزون الأسلحة الكيماوية السورية في منشأة تجارية ومرافقة سفن اسكندنافية تنقل الشحنات السامة.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية، في بيان، إن نحو 150 طناً من المواد الكيماوية الصناعية ستنقل من سوريا بواسطة سفينة إلى ميناء في بريطانيا.

وكان نظام الرئيس السوري بشار الأسد أفصح لمنظمة الأسلحة الكيميائية عن وجود 1300 طن من الأسلحة الكيماوية.

وبموجب اتفاق مع الولايات المتحدة وروسيا بشأن مواعيد التخلص من المخزونات الكيماوية فإن أمام دمشق حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول للتخلص من معظم المواد الكيماوية السامة. ويتعين تدمير برنامج الأسلحة الكيماوية السورية بكامله بحلول منتصف العام القادم.

وأتاح الاتفاق فيما يبدو لدمشق تفادي هجمات صاروخية أمريكية هددت واشنطن بشنها بعد مقتل مئات الأشخاص في ضواحي دمشق في 21 أغسطس/ آب في أسوأ هجوم كيماوي منذ ربع قرن.

ولم تعلن وزارة الخارجية البريطانية عن اسم الشركة التي ستتولى المهمة، لكن مصادر قالت إن الحكومة البريطانية خاطبت في هذا الشأن شركة “فيوليا انفيرونمنت في.إي” وهي شركة مقرها فرنسا تمتلك مصانع في بريطانيا لحرق المواد الكيماوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث