بوتين: التجسس الأمريكي “ضروري” لمكافحة الإرهاب

بوتين: التجسس الأمريكي “ضروري” لمكافحة الإرهاب

موسكو – اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن نشاطات وكالة الأمن القومي الأمريكية ضرورية لمكافحة الإرهاب، إلا أنه يرى أن واشنطن بحاجة إلى “الحد من شهية” الوكالة بمجموعة واضحة من القواعد الأساسية.

وجاء تعليق بوتين، مفاجئا حيث دعم إدارة الرئيس باراك أوباما، التي واجهت انتقادات واسعة النطاق بشأن برنامج التجسس الإلكتروني.

وقال بوتين، الذي قضى 16 عاما في الكي جي بي والرئيس السابق لوكالة التجسس الرئيسية في روسيا، إنه في حين أن برنامج وكالة الأمن القومي “لا يشكل سببا للبهجة، ولكنه ليس مدعاة للأسف أيضا” لأن هناك حاجة لمكافحة الإرهاب.

وأضاف بوتين في مؤتمر صحفي كبير، أن فعالية هذه الجهود وأضرارها على الخصوصية غالبا ما تكون محدودة بسبب العجز الهائل في معالجة هذا الكم الكبير من البيانات، وفقا لصحيفة إندبندنت.

وفي سؤال عن عميل وكالة الأمن القومي السابق إدوارد سنودن، الذي منحته روسيا حق اللجوء السياسي، أصر بوتين على أن موسكو لا تتدخل في شؤونه الخاصة.

وقال إن كل تصريحات سنودن قد جاءت بناءً على وثائق حصل عليها قبل القدوم إلى روسيا، وأكد مجددا أن موسكو قدمت لسنودن حق اللجوء مشروطا بوقف ما وصفه بالأنشطة المعادية لأمريكا.

وفي نفس السياق قال بوتين إنه لم يجتمع مع سنودن، وشدد على أن الأجهزة الأمنية الروسية لم تكن قد عملت معه من قبل، ولم تسأله أي أسئلة تتعلق بأنشطة وكالة الأمن القومي ضد روسيا.

ورفض بوتين تقريرا يدعي أن موسكو وضعت صواريخها على الحدود مع بولندا وليتوانيا أعضاء حلف شمال الأطلسي، ولكنه أضاف أنه لا يزال ينظر في اتخاذ مثل هذه الخطوة كوسيلة ممكنة لمواجهة نظام الولايات المتحدة الصاروخي في أوروبا.

وقد أعربت كل من بولندا وليتوانيا عن قلقها بشأن مثل هذا الاحتمال، وحذرت واشنطن موسكو من اتخاذ خطوات لزعزعة الاستقرار في المنطقة.

وقال بوتين إن روسيا تدرس هذا الخيار منذ فترة طويلة، لكنه أضاف إننا ” لم نتخذ هذا القرار بعد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث