كيري: من الممكن الاجتماع بممثلين للجبهة الإسلامية في سوريا

كيري: من الممكن الاجتماع بممثلين للجبهة الإسلامية في سوريا

مانيلا- قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الثلاثاء إن بلاده لم تلتق بممثلين عن الجبهة الإسلامية في سوريا، لكن من الممكن عقد مثل هذا الاجتماع لتعزيز تمثيل جماعات المعارضة المعتدلة في محادثات مقبلة ترمي إلى وقف الحرب السورية.

وحددت الأمم المتحدة 22 كانون الثاني / يناير لعقد مؤتمر للسلام بشأن سوريا في جنيف لمناقشة سبل حدوث انتقال سياسي يخرج البلاد من حالة الحرب. ولم تحسم بعد أمور مهمة مثل المشاركين في المؤتمر.

وقال كيري في مؤتمر صحفي بمانيلا، “لم تجتمع الولايات المتحدة حتى الآن مع الجبهة الإسلامية لكن من الممكن أن يحدث هذا.”

وأضاف “تبذل جهود حالياً من قبل كل الدول الداعمة للمعارضة السورية والتي تريد توسيع قاعدة المعارضة المعتدلة وقاعدة تمثيل الشعب السوري في مفاوضات جنيف 2.”

وقال مسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية إن المحادثات مع الجبهة الإسلامية قد تضم مسؤولين أمريكيين وبريطانيين وفرنسيين من مستوى أقل.

وتفوقت الجبهة الإسلامية التي تضم ست جماعات رئيسية لمقاتلي المعارضة على ألوية الجيش السوري الحر الذي يقوده المجلس العسكري الأعلى وتدعمه قوى غربية وعربية.

وترفض الجبهة سلطة المجلس العسكري الأعلى وهو الجناح العسكري الرئيسي للمعارضة السورية. وسيطرت الجبهة قبل أسبوع على مستودعات أسلحة المجلس في شمال سوريا لكن لم تتضح أسباب ذلك.

وحدد الأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة في سوريا الأسبوع الماضي مهلة تنتهي 27 كانون الأول / ديسمبر لتعلن المعارضة والحكومة السورية اسماء المشاركين في وفديهما في المحادثات لكن مصادر في المعارضة قالت إنه من غير المزمع اتخاذ قرار نهائي قبل هذا الموعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث