الجيش اللبناني: حادث إطلاق النار في الناقورة سلوك فردي

الجيش اللبناني: حادث إطلاق النار في الناقورة سلوك فردي
المصدر: بيروت- (خاص) من هناء الرحيم

أفادت معلومات إن الجندي اللبناني الذي أطلق النار على الجندي الإسرائيلي في الناقورة لم يراجع مركزه قبل العملية، وأضافت أن تحقيقا فتح معه في وزارة الدفاع في اليرزة.

من جهتها، أكدت قيادة الجيش-في وقت لاحق- إن حادث إطلاق النار في الناقورة، الأحد، نجم عن سلوك فردي قام به أحد الجنود، وجددت التزامها بقرار مجلس الأمن 1701 بصورة كاملة،لا سيما الحفاظ على استقرار المناطق الحدودية بالتعاون والتنسيق مع القوات الدولية.

تجدر الإشارة إلى أن الجندي حسان إبراهيم هو ابن عكار، ولا يزال قيد التحقيق في المؤسسة العسكرية اللبنانية، حيث أطلق ست رصاصات، الأحد على صدر جندي إسرائيلي اقترب من الخط الأزرق محاولا الدخول إلى الأراضي اللبنانية في حين اختفى حسان لحظتها، ما جعل الجيش اللبناني يعتقد باختطافه، وهو الأمر الذي نفته قيادة الجيش الإسرائيلي.

ولم تتمكن مروحيات الأباتشي، والقنابل المضيئة فوق البحر واستطلاع الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر من تحديد مكان حسان، طيلة 10 ساعات، إذ تبيّن لاحقا أنه كان مختئبا في مكان ما في تضاريس الجنوب، وعاد حيّا يرزق صباح الإثنين إلى نقطة كان يحرسها في الناقورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث