قطر والكويت ترحبان بالاتفاق النووي الإيراني مع القوى العالمية

قطر والكويت ترحبان بالاتفاق النووي الإيراني مع القوى العالمية

دبي- رحبت قطر والكويت بالاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي وقالت الدولتان إنهما تأملان أن يسهم الاتفاق في حفظ الاستقرار والأمن في المنطقة.

وتشعر الدول العربية المجاورة لإيران بقلق عميق حيال التحول الدبلوماسي الإيراني ولم تخف شكوكها مع تواصل المحادثات حول الاتفاق خلال الأسابيع الماضية لكن كثيراً منها أبدت على الأقل علناً دعمها للمحادثات.

وسرعان ما أشاد العراق وسوريا -الحليفان الوحيدان لإيران – بالاتفاق الأحد كما كان الحال بالنسبة للسلطة الفلسطينية التي رحبت به لأنه يضع ضغوطاً على إسرائيل. كما أعلنت الإمارات العربية المتحدة والبحرين أيضاً دعمهما للاتفاق.

وقالت قطر في بيان لها في وقت متأخر الأحد، إن الاتفاق “يشكل خطوة هامة نحو حماية السلام والاستقرار في المنطقة.” وتابعت “دولة قطر تدعو لجعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من السلاح النووي.”

ونقلت وكالة الانباء الكويتية عن وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد سليمان الجارالله قوله إنه يأمل أن “يشكل هذ الاتفاق بداية ناجحة لاتفاق دائم ينزع فتيل التوتر ويحفظ للمنطقة أمنها واستقرارها.”

ولم تعلق السعودية وسلطنة عُمان رسمياً بعد على الاتفاق.

وتنظر جميع الدول العربية -التي تحكمها أنظمة سنية عدا سوريا والعر اق- بتشكك نحو إيران ذات النظام الشيعي وشعرت بقلق لاحتمال أن أي تقارب مع الغرب سيكون في مصلحة طهران.

وتخشى هذه الدول أن يمثل الاتفاق -الذي ستخفف بموجبه العقوبات المفروضة على إيران مقابل كبح جماح برنامجها النووي- ذوباناً للجليد بعد 30 عاماً من العداء بين طهران وواشنطن وهو ما سيمنح نفوذا أكبر لإيران في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث