بغداد ترحب بالاتفاق بين طهران والدول الكبرى

بغداد ترحب بالاتفاق بين طهران والدول الكبرى

بغداد – رحبت بغداد بشدة بالاتفاق بين طهران والدول الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني، معتبرة أنه “خطوة كبيرة لاستقرار المنطقة لجعلها خالية من أسلحة الدمار الشامل”. وأكد رئيس الوزراء نوري المالكي في بيان تلقت “إرم” نسخة منه إنّ “توصل كل من جمهورية إيران الإسلامية والدول الست إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني يعد خطوة كبيرة على صعيد أمن واستقرار المنطقة واستبعاد بؤر التوتر فيها”، معرباً عن أمله في “أن تتواصل عملية بناء الثقة وتنشيط الحوار بما يحقق مصلحة الجانبين بمنع الانتشار النووي والاعتراف بحق إيران في برنامج نووي سلمي، كما نأمل أن يكون الاتفاق مقدمة لإخلاء المنطقة تماماً من أسلحة الدمار الشامل”.

ولفت إلى أنّ “العراق الذي وقف دائماً إلى جانب الحوار والحلول السلمية لكافة الأزمات يود أن يعرب عن تأييده الكامل لهذه الخطوة واستعداده لدعمها بما يؤمّن استكمال المراحل المتبقية وإشاعة أجواء الحوار والتفاهم والحلول السلمية”.

بدورها، ذكَرت وزارة الخارجية بدور العراق في التوصل إلى هذا الاتفاق، لافتة في بيان أنّ “العراق ساهم في هذا المجهود الدولي من خلال حث كافة الأطراف على التوصل إلى تسوية تفاوضية مرضية”. وقال البيان إنّ “الدول الكبرى الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن إضافة إلى أنّ ألمانيا توصلت إلى اتفاق نووي مع الجمهورية الإيرانية لتحديد المشروع النووي مقابل وقف جزئي وتدريجي للعقوبات الدولية المفروضة على إيران”.

وأضاف أنّ “هذا الاتفاق المهم من شأنه أن يخفف التوتر في المنطقة ويدعم عملية البناء والأمن والاستقرار لكافة شعوبها”، داعية كافة الأطراف للبناء على هذا الانفراج الكبير لمعالجة الملف النووي الايراني وفق معايير العدالة والقانون الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث