أمريكا تحاول استرضاء دول الخليج عبر دعم مصر

أمريكا تحاول استرضاء دول الخليج عبر دعم مصر

يبدو أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لم يجد ما يكفي من وسائل للتعبير عن قبوله للنظام العسكري في مصر، ففي زيارة إلى القاهرة، قال إن تعليق بعض المساعدات الأمريكية “ليس عقابا” وامتنع عن إثارة قضية محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي.

ويقول المحلل والكاتب مارك لينش في مجلة فورن بوليسي: “يبدو أنه، (كيري)، حريص على التظاهر بأن مصر على طريق الديمقراطية، وإن دول الخليج غير الديمقراطية تدعم التحول الديمقراطي في مصر”.

وأيد كيري مؤخرا رواية النظام الذي يزعم أن الإخوان المسلمين “سرقوا” الثورة، من خلال الفوز بانتخابات حرة ونزيهة، والتي دعمتها واشنطن بقوة، بحسب المحلل.

وتابع لينش: “ربما جاء دعم كيري للنظام العسكري في مصر للتأثير على مجرى الأحداث في القاهرة بسبب العداء المتفشي لواشنطن عبر الطيف السياسي المصري واستعداد دول الخليج للتعويض عن أي محاولات أمريكية لممارسة النفوذ”.

جعلت القاهرة من الواضح تماما أن لديها القليل من الاهتمام في المشورة الأمريكية، وأن واشنطن لديها قضايا أكثر أهمية في الشرق الأوسط، مثل البرنامج النووي الإيراني والقضية السورية.

وواجهت الإدارة الأمريكية معضلة دبلوماسية مستحيلة تقريبا، تتمثل في كيفية تحقيق التوازن بين دعم العملية الديمقراطية في مصر، من جهة، مقابل مصلحة أمريكا في الحفاظ على علاقة وثيقة مع الجيش، من جهة أخرى.

ويبدو أن الارتباك لا يزال مستمرا على مستوى عال في سياسة الولايات المتحدة، مع دعم وزير الخارجية جون كيري للمزيد من المساعدات لمصر، ومقاومة مستشارة الأمن القومي سوزان رايس لما يبدو على أنه “انقلاب عسكري”.

ويقول لينش “نظرا لهذه التحديات الكبيرة، فمن المرجح أن إدارة أوباما تحاول دعم مصر لاسترضاء حلفاء أميركا الخليجيين المعارضين لسياساتها في إيران وسوريا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث