لماذا تصدر بريطانيا المقاتلين إلى سوريا؟

لماذا تصدر بريطانيا المقاتلين إلى سوريا؟

لندن – صرحت وزارة الخارجية البريطانية الخميس إنها تحقق في تقارير تفيد بأن العديد من البريطانيين قتلوا في سوريا خلال المعارك الدائرة بين إسلاميين متشددين وقوات الرئيس بشار الأسد.

وأشار مسؤولون أمنيون أن 200 أو300 من البريطانيين يقاتلون في سوريا، وأبدوا قلقهم من عودة هؤلاء المقاتلين ونشر التطرف بين المسلمين البريطانيين.

وقال مسؤول بريطاني رفيع لصحيفة نيويورك تايمز: ” إن بلادي تحث مواطنيها على عدم السفر إلى سوريا بسبب الخطر الشديد، والشعب السوري بحاجة إلى المساعدة وليس إلى المزيد من المقاتلين الأجانب على أراضيه”.

وجاءت التقارير البريطانية بعد يوم واحد من تصريحات مسؤولين في المخابرات الأميركية أن الأميركيين الذين يقاتلون في سوريا منذ عام 2011 يمثلون نسبة صغيرة ما يقدر ب 600 مقاتل يحملون جوازات سفر غربية، أما العدد الإجمالي للمقاتلين الأجانب فيقدر بنحو ستة آلاف إلى 11 ألف مقاتل.

ويقول أحد المقاتلين البريطانيين افتخار جمعان من هامبشير في جنوب انجلترا في لقاء عبر الانترنت: “ليس لدي النية للعودة إلى بريطانيا، وأنا لا يشكل تهديدا للمكلة المتحدة”.

ويضيف: “نحن هنا نحاول إقامة شرع الله، هذا واجب علي وعلى جميع المسلمين، الناس هنا يعانون، ويذبحون كل يوم”.

ويعتقد أن أربعة بريطانيين قتلوا في سوريا في الأشهر الاخيرة، إلا أن مصادر أمنية تقول إن عدد من قتلوا هناك يصل إلى أرقام مضاعفة.

ويشير تقرير كشفت عنه الصحافة البريطانية أن طبيعة النزاع في سوريا تجعل من الصعب التحقق من عدد القتلى، إلا أن مصدراً في الحكومة البريطانية يعتقد أن عدد البريطانيين الذين قتلوا هناك يصل إلى 20 شخصاً.

ويشير ذلك إلى تجدد المخاوف في الخطر الذي يمثله المئات من الشباب الذين ذهبوا الى هذا البلد ومن سيرجع منهم إلى بريطانيا على أمنها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث